الإبراهيمي أحد أعلام الفكر والأدب

مسار نضالي ونشر تعاليم الإسلام الصحيح

يعدّ الشيخ محمد البشير الإبراهيمي أحد أعلام الفكر والأدب في العالم العربي، ومن العلماء البارزين في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، وهو رفيق النضال لعبد الحميد ابن باديس في قيادة الحركة الإصلاحية الجزائرية، ونائبه ثم خليفته في رئاسة جمعية العلماء المسلمين، وكاتب تبنّى أفكار تحرير الشعوب العربية من الاستعمار، وتحرير العقول من الجهل والخرافات.

ولد محمد البشير الإبراهيمي بتاريخ  14 جوان عام 1889م في أولاد ابراهم (حاليا بلدية تابعة لدائرة رأس الوادي - ولاية برج بوعريريج)، تلقى تعليمه الأوَّل على يد والده وعمّه؛ فحفظ القرآن ودرس الفقه واللغة برأس الوادي، غـادر الجزائر عام 1911 ملتحقاً بوالده الذي كان قد سبقه إلى الحجاز.
تابع تعليمه في المدينة، وتعرّف على الشيخ العربي التبسي عندما زار المدينة عام 1913، وغادر الحجاز عام 1916 قاصداً دمشق، حيث اشتغل بالتدريس وشارك في تأسيس المجمع العلمي، الذي كان من غاياته تعريب الإدارات الحكومية. وهناك التقى بعلماء دمشق وأدبائها، الذين ذكرهم بعد ثلاثين سنة من عودته إلى الجزائر.
في عام 1920، غادر الإبراهيمي دمشق إلى الجزائر، وبدأ بدعوته إلى الإصلاح ونشر التعليم الديني في مدينة سطيف، حيث دعا إلى إقامة مسجد حر. وفي عام 1924 زاره ابن باديس وعرض عليه فكرة إقامة جمعية العلماء، وبعد تأسيس الجمعية اُختِير الإبراهيمي نائباً لرئيسها، وانتدب من قِبل الجمعية في نشر الإصلاح في غرب الجزائر، وبالتحديد بمدينة وهران، وذلك أنها كانت تعتبر معقلاً حصيناً للصوفية الطرقية.
وبدأ ببناء المدارس الحرة، وكان يحاضر في كل مكان يصل إليه تساعده خطابته وبراعته الأدبية، وقد امتد نشاطه إلى تلمسان والتي يعتبرها الكثيرون واحة الثقافة العربية في غرب الجزائر، وبالرغم من مضايقات الإدارة الاستعمارية له استمر الشيخ الإبراهيمي في نشاطه، وبرزت المدارس العربية في وهران.
في عام 1939 كتب مقالاً في جريدة “الإصلاح” فنفته فرنسا إلى بلدة آفلو الصحراوية.
وبعد وفاة ابن باديس انتخب رئيساً لجمعية العلماء وهو لا يزال في المنفى ولم يُفرج عنه إلا عام 1943، ثم اعتقل مرة ثانية عام 1945 وأفرج عنه بعد سنة. وفي عام 1947 عادت مجلة البصائر للصدور، وكانت مقالات الإبراهيمي فيها على قدر من البلاغة ومن الصراحة، والنقد القاسي لفرنسا وعملائها.
وكان من المدافعين عن اللغة العربية ففي “البصائر” يقول: “اللغة العربية في القطر الجزائري ليست غريبة ولا دخيلة، بل هي في دارها وبين حماتها وأنصارها، وهي ممتدة الجذور مع الماضي مشتدة الأواصر مع الحاضر، طويلة الأفنان في المستقبل” . اهتمت “البصائر” بالدفاع عن قضية فلسطين، فكتب عنها الإبراهيمي عديد المقالات.
وقيل أن الشيخ الإبراهيمي كان قوي الذاكرة، حيث ذكر الشيخ علي الطنطاوي أن ركب معه السيارة من دمشق متوجهين إلى القدس لحضور مؤتمر حول فلسطين، ويقول الطنطاوي: “أني ما ذكرت له بيتا إلا ذكر لي القصيدة وقائلها حتى أنه بدأ يسمعه مقالات الشيخ التي كان يكتبها في مجلة الرسالة”. وعندما استعجب الشيخ الطنطاوي من حفظه للنثر، أجابه أن لم يحفظها متعمدا وإنما هو يحفظ كل ما يقع تحت بصره.
توفي رحمة الله عليه يوم الخميس 20 ماي 1965، وقد قام نجله الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي بجمع وتقديم جميع آثاره في خمسة أجزاء تحت عنوان: “آثار الإمام محمد البشير الإبراهيمي”.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18002

العدد 18002

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18001

العدد 18001

الخميس 18 جويلية 2019
العدد 18000

العدد 18000

الثلاثاء 16 جويلية 2019
العدد 17999

العدد 17999

الإثنين 15 جويلية 2019