في أهم عملية عرفتها ثورة التحرير بمنطقة معسكر

”حرق المزارع” لترويع المعمر الفرنسي وتحطيم البنى التحتية

معسكر: أم الخير.س

تعود ذكرى الهجوم التاريخي على مزارع المعمّرين في الناحية الأولى للمنطقة السادسة في الولاية التاريخية الرابعة، كل 22 سبتمبر إلى الواجهة. وكانت ولاية معسكر قد أحيت، أمس، الذكرى 59 لحرب المزارع، أو ما اتفق على تسميته بـ “حرب حرق المزارع”، التي تستضيفها دائرة تيغنيف بمعسكر كل سنة، بصفتها المنطقة التاريخية التي شهدت هجومات ضارية لفيالق جيش التحرير الوطني بمساعدة أهالي المنطقة من المسبلين والفدائيين للإغارة على مزارع المعمرين هناك.

حرب المزارع هي صفحة أخرى من تاريخ النضال الجزائري في سبيل الاستقلال والتي لا تُطوى بمرور الزمن ولا باختلاف الأجيال، حيث تروي هذه الصفحة مسيرة كتيبة سي عبد الخالق المتكونة من 120 مجاهد، من الحدود الجزائرية المغربية نحو الولاية السادسة التاريخية لتمويلها بشحنة أسلحة، وكانت المناسبة قد استوقفت كتيبة سي عبد الخالق ليغير على مزارع المعمّرين المنتشرة آنذاك بإقليم دائرة تغنيف حاليا، ليذكرنا أحد المجاهدين المسبلين الأبطال الذين عايشوا الحدث، محدثا بنبرة صوت ضعيفة وذاكرة لا يخونها عمره المتقدم، فقال السيد زروقي عثمان 90 سنة، إن سنوات قبل حرب حرق المزارع عمد الشهيد قائد فصيلة من المجاهدين المدعو علاقي مختار، إلى جمع ما قيمته 100 فرنك شهريا من سكان المنطقة قصد تمويل الثورة، ليأتي اليوم المشهود في 20 من سبتمبر 1956، ويحط سي عبد الخالق وكتيبته من المغاوير الأبطال بمنزل الشهيد علاقي مختار، وبدأ التنظيم المحكم للإغارة على مزارع المعمرين، وفي ليلة 22 إلى 23 سبتمبر 1956، قام هؤلاء الأبطال بجمع عدد من المسبلين والفدائيين من أبناء المنطقة وشنوا هجومات محكمة في فرق وأفواج متفرقة يرأس كل منها قائد من جيش التحرير الوطني.
وكان حشد سكان المنطقة أسهل خطوة للمضي نحو الإغارة على 12 مزرعة، ألحق بها دمار شامل، ودعم شهادة المجاهد زروقي عثمان، الشقيق الأصغر لقائد الفصيلة علاقي مختار، قائلا أنه كان يبلغ من العمر 12 سنة وقد كلف بمعية 3 من الرفاق ـ مايزالون على قيد الحياة ـ باقتناء البنزين من المناطق المجاورة، وذلك لإعداد الزجاجات الحارقة، ومن بين المهام الذي كلف بها علاقي محمد ذو 12 سنة حينهاو إخفاء أثار المجاهدين البواسل بعد نجاح العملية وتمكينهم من الفرار ومن ثمة إتمام مهمة نقل شحنة السلاح إلى المنطقة السادسة.
على غرار كل الصفحات التاريخية التي تروي قصص الاستعمار الفرنسي الغاشم، ومحاولاته الفاشلة للقضاء على الثورة الجزائرية، حدث ما كان متوقعا وعمدت عساكر فرنسا إلى إلقاء القبض بصفة عشوائية على أبناء المنطقة واستنطاقهم، فكان محدثنا الباسل زروقي عثمان من بين هؤلاء، حيث قضى سنتين من عمره في مركز التعذيب بالأصنام، أين تعرض لأبشع أنواع التعذيب لازال ليومنا يعاني من تبعاتها وآلام تشوهات في فقرات عظام ظهره.
بالرغم من ذلك، تواصلت سلسلة هجمات حرب حرق المزارع الهادفة إلى ضرب المعمرين الفرنسيين الفرنسي في العصب

المالي، الذي يموله وشلت العمليات المتكررة للمجاهدين الاقتصاد الاستعماري الذي كان مزدهرا بسبب نخره للثروات الفلاحية التي تزخر بها المنطقة، فكانت حرب المزارع ضمن مخططات ضرب المصالح الاقتصادية الحيوية للمعمرين، كونها الممول الرئيس للآلة الحربية، كما كانت وسيلة ناجعة وفعالة لإرغام المعمرين على مغادرة تراب الوطن بدون مساومة، حيث استهدفت الخطة تخريب 14 مزرعة بتغنيف من مجموع 300 مستثمرة فلاحية استعمارية موزعة على النطاق الجغرافي للولاية الخامسة التاريخية،

انطلاقا من عين تموشنت ووصولا إلى تغنيف بمعسكر. كما تواصلت العملية سنوات طوالا بعد الهجوم التاريخي في 22 سبتمبر، فمست خلال السنتين المواليتين للهجوم حوالي 120 مزرعة وتعاونية لتحويل الكروم بمنطقة تغنيف، كما كللت حرب حرق المزارع بمعسكر، بمعركة جبل المناور الخالدة في التاريخ، التي وقعت في 5 سبتمبر من سنة 1957، والتي كبد فيها جيش التحرير الوطني خسائر لا تحصى ولا تعد في صفوف القوات الاستعمارية.



 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18120

العدد18120

الإثنين 09 ديسمبر 2019
العدد18119

العدد18119

الأحد 08 ديسمبر 2019
العدد18118

العدد18118

السبت 07 ديسمبر 2019
العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019