«الشعب» تقف عند المقاومة ضد فرنسا الاستعمارية بالصّحراء

معارك بطـوليــة خاضها الطوارق تنتظـــــر التّــدوين

سهام بوعموشة

قاوم سكان الصحراء المستعمر الفرنسي، مؤكّدين أنّ النّضال من أجل استعادة السيادة شامل، ومسّ كل شبر من ارض الوطن المحتل. والتوارق يضربون المثل في البطولات والصمود في وجه من تنكّر لوجود أمة جزائرية عبر العصور. «الشعب» تنقل شهادات حية عن مقاومة التوارق للاستعمار الفرنسي بقيادة الشيخ آمود أق بكدة المختار في الصحراء الجزائرية منذ دخوله للمنطقة. التفاصيل في هذه الوقفة بإطلالة على تاريخنا المجيد الذي شكّلت الصحراء أحد أوجهه النّاصعة.
تعدّ المقاومة بالصّحراء الجزائرية  استمرارية للمقاومات الشعبية التي عمّت الجزائر خلال النصف الثاني من القرن العشرين، وأظهرت للسلطات الاستعمارية أن المنطقة هي معقل آخر من معاقل المقاومة. بعد أن احتلّت الشمال، بدأت فرنسا توغّلها بإرسال البعثات العسكرية والحملات المتوالية تمهيدا لمرحلة احتلال المناطق الصحراوية، إلاّ أنّ سكان التوارق قاوموا هذه البعثات التي كانت ظاهريا علمية وباطنيا احتلالية توسعية.
كانت أولى معارك التوارق مع الاستعمار الفرنسي سنة 1881 م، أهمها معركة بـ «بئر الغرامة» التي قتل فيها الضابط الفرنسي « فلاترز»، وقد أثّر مقتله على نفوس قادة الاحتلال الذين لم يعودوا إلى المنطقة إلا سنة 1889 م.
نشبت بعد ذلك معارك بين التوارق والاستعمار الفرنسي من أهمها معركة إليزي سنة 1904 ومعركة جانت سنة 1909. وبعد احتلال الفرنسيين لتمنراست سنة ١٩١١، جرت معارك أخرى بين الاستعمار الفرنسي والتوارق، منها معركة إيسين سنة 1913، ومعارك أخرى في عين صالح وتمنراست وعين إيمجن سنة 1916، واستمرت مقاومة التوارق في الصحراء الجزائرية إلى غاية 1923.
أمام الزحف الـمتواصل للجيش الفرنسي الـمدجج بالأسلحة الحديثة والإمدادات الكبيرة، أجبر المجاهدون التوارق بقيادة الشيخ آمود أق المختار على مغادرة الـمنطقة إلى فزان بليبيا في 1923، ليستقروا بها إلى جانب المجاهدين الليبيين، إلى أن توفي قائد المقاومة التارقية الشيخ آمود أق المختار سنة 1928.
الدراسات الأكاديمية بمنطقة الأهقار دلّت دلالة قاطعة أنّ جوهر المقاومة غايتها هو رفض الاستعمار، ويرجع ذلك ككل إلى الثورات والمقاومات الشعبية التي ميّزت النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وإلى البعد الروحي الذي وحّد السكان وحثّهم على محاربة العدو الفرنسي، أينما وجد لكونه عنصرا دخيلا ويحمل راية الكفر.
 علما أنّ هناك طرقا دينية عديدة كان لها أتباعها في هذه المناطق الصحراوية النائية، منها الطريقة السنوسية التي اكتسحت مناطق الاهقار ولها أتباع ومريدون كثيرون.
وحسب بعض الباحثين، فإن السبب الثاني لهذه المقاومة يعود إلى اكتشاف سكان التوارق للدوافع الحقيقية الكامنة وراء البعثات الفرنسية المتتالية، وهي اكتشاف الطرق التي تسهل عملية الاحتلال العسكري للمنطقة والهيمنة عليها، وتشجيع التنصير بين سكانها.

مراحل مقاومة التوارق

مرّت مقاومة التوارق بمراحل تاريخية متميزة بحكم طبيعة المنطقة، التي لم يدخلها الاستعمار إلا في الربع الأخير من القرن التاسع عشر، وذلك بعد استتباب الأمور نسبيا في المناطق الأخرى من التراب الجزائري.

❊ المرحلة الأولى: إفشال البعثات الأولى
وجد سكان التوارق أنه من الضروري مواجهة هذه البعثات الاستطلاعية
والاستكشافية والعمل على إفشالها، لأن الهدف منها هو التمهيد للاحتلال وهذا ما وقع للعديد من هذه البعثات، كبعثة دورنو دوبيري وجو بار عام 1874، حيث تم تصفيتها قرب عين أزهار. ونفس المصير عرفته البعثات الدينية التي تلتها حيث قتل كل من الراهب بوشار ومينوري وبوليمي قرب مدينة عين صالح سنة 1876، إلى جانب فشل بعثة إروين دوباري عام 1877.
❊ المرحلة الثّانية: ظهور الشّيخ أمود
كان الشّيخ أمود أحد المقاومين وأبطال الثورات الشعبية خلال هذه الفترة، فبعد أن اشتد اهتمام الفرنسيين بالجنوب، ظهرت مقاومة الشيخ أمود كتحد وطني لها، وقد تميزت بمواصلة القضاء على كل البعثات الدينية منها والعسكرية على حد سواء، وكانت أبرز بعثة تلك التي قام بها الضابط  فلاترز لكونها تدخل في سياق حركة توسيع الاحتلال أقصى الجنوب، حيث انطلقت حملته من مدينة ورقلة صباح يوم 5 مارس 1880.
 وكان هدفها الحقيقي هو البحث عن السبل الكفيلة لاستعمار الصحراء، ومن ثمة ربط كل المستعمرات الفرنسية في القارة الأفريقية، وهي مهمة تراهن عليها فرنسا الاستعمارية وكانت وراء ترقيته إلى رتبة عقيد وعند وصوله إلى منطقة تيمياوين حاول الاتصال بزعماء التوارق من الأزجر والأهقار لتسهيل مهمته التي قوبلت بالرفض، لكنه أصرّ على المواصلة باتجاه منطقة غات، وما أن وصل بقواته حتى وجد الطريق إلى بحيرة «منفوغ» مقطوعا، وحاول التوغل أكثر حتى واجهه التوارق الذين كانوا على استعداد لخوض المعركة، وقد وجد فلاترز نفسه محاصرا من كل الجهات مما اضطر إلى الفرار والعودة إلى ورقلة التي دخلها في 17 ماي 1880، وبذلك فشلت محاولته الأولى فشلا ذريعا.
وفي 14 ديسمبر 1880 خرج الكولونيل فلاترز في بعثة ثانية من ورقلة لنفس الغرض، وهو جمع المعلومات عن لتسهيل الاحتلال، وقد سلك طريق الطاسيلي عابرا العرق الشرقي الكبير بمحاذاة وادي الايفرغار، في اتجاه أمفيد والأهقار التي وصلها في 18 جانفي 1881 ومنها إلى هضبة تينفارت وعين زيمان إلى سبخة أمد غور وتخشين.
وفي فبراير وصلت البعثة بمنطقة بئر الغرامة، وما أن حلت بها حتى قامت القبائل الطوارق تحت قيادة زعمائها، ومنهم الشيخ أمود وأهيتغل بهجوم كاسح وسريع على القوات الفرنسية التي لم تتمكن حتى الرد عليها، وقد قتل قائد البعثة الضابط  فلاترز ومن معه منهم روش وغيار ومارسون ودو نري ودبا نور، إلى جانب عدد كبير.
❊ المرحلة الثالثة: انعكاسات مقاومة التوارق على الوضع في الصّحراء
اعتبرت إيفاد بعثة الضابط فلاترز في 16 أفريل 1881، بداية مرحلة جديدة في مقاومة الطوارق وانعكست إيجابا على المقاومة الشعبية، فكانت وراء استمراريتها في حين أوقفت من جهة أخرى طموحات الاستعمار في احتلال الصحراء لمدة زمنية معتبرة.
هذه الأوضاع دفعت السلطات الفرنسية إلى التفكير مجددا في وضع خطط تتماشى وسياسة احتلالها للجنوب، من خلال إنشاء مراكز عسكرية متقدمة في أعماق الصحراء، لتسهيل مهمة البعثات مستقبلا. وهذا ما شاهدته سنتي 1893 و1894، لكن من جهة أخرى كانت هذه المرحلة أيضا نفسا آخر لمقاومة سكان أقصى الصحراء وهذا ما حدث لبعثة كولو، حيث قتل مع رجاله في 31 أكتوبر 1891 بمنطقة المنيعة، لكن استمرار العدو في تقويض دعائم المقاومة وارتكاب المجازر في حق المقاومين، أدى إلى تثبيت وجوده في هذه المنطقة.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18027

العدد 18027

الإثنين 19 أوث 2019
العدد 18026

العدد 18026

الأحد 18 أوث 2019
العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019
العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019