المجاهد محمد غفير لـ ''الشعب''

قرار وقف اطلاق النار .. بداية نهاية حرب طويلة

سعاد بوعبوش

 أكد المجاهد محمد غفير وعضو فيدرالية فرنسا لجبهة التحرير الوطني، أن قرار وقف اطلاق النار بالجزائر كان حدثا هاما في مسار الثورة التحريرية و وضع حدا للممارسات الفرنسية بالجزائر، و كان بالنسبة للجزائريين بزوغ لأولى النسمات فجر الاستقلال فكان رمزا لإطفاء النار التي أعلن عنها أول نوفمبر .

و أوضح غفير المدعو ''موح كليشي '' في تصريح  لـ ''الشعب'' أن المظاهرات السلمية التي نظمها الجزائريون  في باريس يوم ١٧ أكتوبر١٩٦١ '' رغم المجازر التي ارتكبتها فرنسا في حقهم  شكلت مصدر رعب في قلب العدو و كانت أحد أهم الأسباب الذي أرغمت ديغول الدخول في مفاوضات رسمية مع الحكومة المؤقتة فكان اللقاء الأول للوفدين في سويسرا بقيادة رضا مالك و صديق بن يحي من الجانب الجزائري .
   أشار غفير في هذا السياق الى أن بدأ المفاوضات هو في حد ذاته تغيير في السياسة الاستعمارية في كل المراحل منذ بدايتها في ٢٨ أكتوبر١٩٦١ الى ١٧ مارس ١٩٦٢ ثم الامضاء في اليوم الموالي ، ليتم في ١٩ مارس على الساعة الثانية عشر منتصف النهار الاعلان عن وقف اطلاق النار  بن يوسف بن خدة رئيس الحكومة المؤقتة من تونس و ديغول من باريس.
 وحسب غفير كانت أحداث ١٧ أكتوبر ١٩٦١ معركة سياسية حاسمة و الأخيرة في حرب التحرير  باعتبارها حلقة ضمن  البطولات التي سجلتها الجالية الجزائرية بفرنسا منذ ١٩٥٤ عكست التفافها و انضمامها الى القضية الأم،و جاءت استجابة  لنداء الثورة والخروج نساء ورجال وأطفال على الساعة الثامنة ليلا لخرق حظر التجول والانطلاق من الضواحي إلى قلب باريس.
و أشار غفير إلى أن الجالية الجزائرية البالغ عددها آنذاك حوالي ٤٥٠ ألف و التي  كانت مهيكلة في جبهة التحرير الوطني تلقت الإعلان عن وقف إطلاق النار بفرح كبير كونه شكل نهاية حرب طويلة لاسترداد الحرية و الاستقلال بعد أن قدمت الجزائر ثمنا باهضا و ضحت بالنفس و النفيس و  بداية الدخول في مرحلة البناء و التشييد.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18263

العدد18263

الأربعاء 27 ماي 2020
العدد18262

العدد18262

الثلاثاء 26 ماي 2020
العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020
العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020