عرف بطبعه الثّائر على الوضع الاستعماري

الشّهيد قرين.. قصّة كفاح

و لد قرين بلقاسم عام 1924 بمنطقة خنشلة بالأوراس، الذي عرف في صغره بطبعه المتمرد والثائر على الوضع الاستعماري، وسرعان ما قرّر مقاومة المستعمر بالسلاح بعد مجازر 8 ماي 1945، وفي مارس 1952 قرّر تشكيل مجموعة مسلحة واتّخذ من جبال الأوراس قاعدة لهجماته على قوات الاحتلال.
حاولت السلطات الفرنسية والإعلام الاستعماري  تشويه مقاومته بوصفه وجماعته بـ «قطاع الطرق» و»الخارجين عن القانون»، ووضعت مكافأة تقدّر بـ 100 مليون فرنك فرنسي قديم على رأسه حياّ أو ميتاّ، بعد اندلاع الثورة، لم يتردّد قرين بلقاسم في الالتحاق بالمجاهدين بمنطقة الأوراس. وقد قام بعدة عمليات مسلحة ضد مواقع جيش الاحتلال ومصالح الكولون بتكليف قيادة المنطقة الأولى.
وبعد نضال مستميت ضد الإدارة الاستعمارية، سقط قرين بلقاسم في ميدان الشرف يوم 29 نوفمبر 1954 على إثر هجوم شنّته فرق المظليين الفرنسية، المدعّمة بالطّائرات والمروحيات، على معاقل المجموعة التي كان يقودها في جبال شلية بالأوراس. وجاء هذا الهجوم في إطار عمليات عسكرية للجيش الفرنسي في الأوراس دامت من 17 إلى 30 نوفمبر 1954، وشارك فيها أكثر من 5000 عسكري فرنسي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018
العدد 17745

العدد 17745

الجمعة 14 سبتمبر 2018