كان له دور فعّال في التّعريف بالقضية الجزائرية

الشّهيد بومنجل مثال للمثقـــّـف الثّائـر

 ولد علي بومنجل في 23 ماي 1919 بغليزان، زاول تعليمه الابتدائي في المدرسة البلدية للأربعاء حيث أقامت عائلته المتواضعة لمدة طويلة، ترعرع علي بومنجل في بيئة مثقّفة حيث كان والده مدرساً، وأخوه أحمد محامياً.
نهل علي بومنجل وتشبع بأفكار محيطه الوطنية التي تأثر بها وأثر فيها، وهو ما يفسّر توجهه لدراسة الحقوق في الجامعة مباشرة بعد تحصله على شهادة البكالوريا بدرجة امتياز، وعقب نيله لشهادة الليسانس في الحقوق من جامعة الجزائر، مارس مهنة المحاماة حيث أصبح محامياً معتمداً لدى المجلس، فكان قريباً من معاناة شعبه الذي يعاني من بطش وتعسّف الادارة الفرنسية.
بدأ اهتمام الشهيد علي بومنجل بالسياسة منذ صغر سنه، فاحتكاكه بأخيه فتح له المجال للإطلاع على بعض القضايا السياسية، انضم لحزب الشعب الجزائري عند تأسيسه.
تعدّدت أشكال وأساليب علي بومنجل في النضال، حيث كان عضواً في حركة «أحباب البيان والحرية  في أفريل 1944»، ومحرراً في جريدة «المساواة». وبعد الحرب العالمية الثانية انخرط في الاتحاد الديمقراطي للبيان الجزائري في سنة 1946، ثم واصل نضاله السياسي في حزب جبهة التحرير الوطني.
لقد كان له دور فعّال في التعريف بالقضية الجزائرية على المستوى الخارجي من خلال «المجلس العالمي للسلم» الذي يعد بومنجل أحد مؤسسيه مع: ف - جوليو كوري، س - تيون، إي - فارج، «لقد اغتنم بومنجل فرصة انعقاد مؤتمر المجلس بقاعة بليل بباريس في 25 أفريل 1949، ليشرع أمام الحضور في تحليل الوضع العام للجزائر تحت سيطرة النظام الكولونيالي المستبد، وكان لتدخّله هذا وقعا كبير على الحضور.
كان بومنجل مناصرا للديناميكية الموحدة للحركة الوطنية الجزائرية، ولأجل هذا التحق مبكراً بصفوف «جبهة التحرير الوطني»، وأصبح مستشاراً في لجنة التنسيق والتنفيذ كما كان على اتصال دائم بعبان رمضان، ومسؤولاً على مجمّع المحامين ألقي عليه القبض في 08 فيفري 1957 في بلكور.
وبالرغم من الإجراءات والمحاولات العديدة، المتخذة أمام وزير العدل آنذاك فرانسو ميتران  من أجل أن  يسلمه إلى القضاء المدني، إلا أن بومنجل بقي في قبضة العسكريين وبالتحديد مصالح وحدات المظليين التي كانت تحت قيادة «الكولونيل بيجار» والكولونيل جون بيار
 و»الكولونيل إيرونيل»، والتي جرعته ألواناً شتى من التعذيب النفسي والجسدي لمدة 43 يوماً.

ألقى به المجرمون من الطّابق الخامس لإحدى العمارات

في يوم السبت 23 مارس 1957 وعلى الساعة 13 و15 دقيقة، ألقى هؤلاء المجرمون ببومنجل من الطابق الخامس لإحدى العمارات الكائنة بالأبيار، بعد تعذيب وحشي على يد رجال أوساريس، مدعين بأنه انتحر، وهكذا كتبت له الشهادة.
وتمّ دفن هذا البطل تحت مراقبة المظليين في مدة ربع ساعة في 26 مارس 1957 بمقبرة سيدي أمحمد ببلكور.
عندما علم السيد «ر - كابيتون» الذي كان أستاذه بكلية الحقوق بالخبر المؤلم، علق دروسه بجامعة السوربون، بعد تأثره بمقتله.
إن خسارة شخصية من طينة الشهيد «علي بومنجل» أكبر من أن توصف خاصة وأنه رجل سلم ونضال في آن واحد.
أكذوبة انتحار الشهيد لم تفضح ولم يعترف بها كأكذوبة سوى سنة 2000، بصدور كتاب أوساريس «الأجهزة الخاصة في الجزائر 1955 - 1957.
الكولونيل ألبير فوسي فرانسوا، هو المسؤول الأول عن الاغتيال البشع للمحامي الجزائري، برميه من ذلك العلو، هذا الضابط الذي يمجده المظليون باعتباره مدربا وخبيرا في القفز بالمظلة، فقد لقي حتفه مهشما في 16 ديسمبر 1958 خلال استعراض عالمي تدريبي، حيث قفز من علو أكثر من 50 ضعفا من علو عمارة الأبيار، وعندما حاول فتح مظلته أبت أن تنفتح إلى أن ارتطم بالأرض.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018