عفـوا لستم ذوي إعاقـــة بل ذوي إرادة

بقلم أمينة جابالله

30 بالمئة هي نسبة التلاميذ المتمدرسين من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة مقابل 70 بالمئة منهم لم تطأ أقدامهم المدرسة لأسباب كثيرة ومعقدة..ومع ذلك كانت نتائج الفصل الأول من العام الدراسي الجاري 2018 - 2019 جيدة وحسنة لدى الكثير من هذه الفئة المقاومة التي تتحدى ظروف الحياة بكل أمل وعزيمة.
ياسر، نهلة، صهيب، مروة وعصام وغيرهم هم تلاميذ من ذوي التحدي والشجاعة تحصّلوا على نتائج جيدة خلال الفصل الأول، والفضل يعود أولا لأسرهم التي تسهر على تشجيعهم ومرافقتهم ومتابعتهم يوميا لأنها تؤمن بقدراتهم العالية والتي ترى فيهم مشاريع ناجحة لبناء الوطن..وثانيا للسلك التربوي وللمعلمين على وجه الخصوص الذين يقدمون كل ما عليهم لهذه الطاقات المميزة منتظرة منهم المزيد من التقدم و التطور لأنهم يملكون شحنات إيجابية ستمكنهم من تحقيق أهدافهم على كل الأصعدة.
أغلب هذه الفئة نجدها نشيطة وحيوية حتى وهي على كرسي متحرك أو تعاني من اضطرابات لم تمنعها من التمدرس
وبالرغم من عدم قدرتها على المشي أو الجري كباقي التلاميذ، إلا أنها تملك شخصية قوية وسلوك مهذب، ووجه بشوش.
فتحيّة لكل متمدرس منكم ولكل من لم يعرف المدرسة نتمنى لك عاما مليئا بالأيادي البيضاء والقلوب الرحيمة التي لن تتوان عن مساعدتكم ومرافقتكم وتعليمكم وتكوينكم ولم لا لتسعى إلى تشغيلكم في المستقبل؟

 
 
 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18270

العدد18270

الجمعة 05 جوان 2020
العدد18269

العدد18269

الأربعاء 03 جوان 2020
العدد18268

العدد18268

الثلاثاء 02 جوان 2020
العدد18267

العدد18267

الإثنين 01 جوان 2020