كلمة أمينة

الطفولة هي مرحلة وسطى بين الملائكة و البشر

بقلم أمينة جابالله

أنا الطفل الأسود و الأبيض و الأسمر و الأحمر و الأصفر أنا الطفل البدين و الهزيل أنا الطفل العابر للقارات أنا ذلك الكيان الصغير المليئ بالمحبة أنا المعاق و اليتيم و مجهول النسب و المعنف و المخطوف و المغتصب أنا ذلك القتيل بأيادٍ جبانة..أنا الهارب من الواقع إلى عالم التدخين و الإدمان، أنا السليم و العليل و الغني و المتشرد و المتسول الفقير أنا المستغل إقتصاديا أنا المتمدرس أنا المحروم من التعليم ..أنا المتفوق و الذكي أنا الذي يعاني من التأتأة و شرود الفكر ،،أنا الذي يعيش في ظل الأمن و الأمان ..أنا الذي نخرت الحروب براءتي وهشمت أحلامي و اغتالت مستقبلي و كفنت صوتي و دفنت ألعابي في قبر أمي و أبي ...أنا ذلك الأسير و الشهيد و القتيل . أنا الذي ينعم بدفئ العائلة وكلي صحة و عافية أنا القابع في المخيمات المنهك من المجاعة و المرض العراء أنا الطفل العربي الذي يعيش تحت وطأة الحروب   المسلوب من نعمة الرحمة الذي يترصده الموت من كل جهة .
أنا معنى الحب إن غاب من القلوب يوما ،أنا معنى الطهرإن دُنِْس بانعدام الضمائر أحيانا ،أنا معنى الحياة إن رحلت من أرواح البشر في هذا العالم..
أنا الصغير في عيون الكبار، و الكبير في عيون العظماء، أنا المندد بالتهميش و الدمار الصارخ في وجه من إنعدمت من قلبه الإنسانية، و لم تؤثر فيه آلامنا و دموعنا و جراحنا و أصواتنا المبحوحة التي تعبت من عبارات التوسل و لكنها لم تمل من رفع مظلمتها لرب السماء،،
ستبقين  أيتها الطفولة رغم السعادة و الشقاء بذور الإنسانية و عنوان الخير في قلوب البشر جمعاء،،و لو أن أعمارنا بالمقلوب لكانت طفولتنا أجمل خاتمة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18104

العدد18104

الأربعاء 20 نوفمبر 2019
العدد18103

العدد18103

الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
العدد18102

العدد18102

الإثنين 18 نوفمبر 2019
العدد18101

العدد18101

الأحد 17 نوفمبر 2019