للعبرة

أنت مهم أيها الإنسان

 




سواء كنت أسود أوأبيض..ذكرا أو أنثى كبيرا أو صغيرا سمينا أو نحيفا مسوولا أو عاملا بسيطا
أنت انسان مهم و لم تخلق عبثا
وجودك في هذا الكون له سبب له هدف لأنه لما قرر الله أن يخلقك خلقك لسبب
فأرجوك لا تبتئس بل ثق بأنك في حماية الله الواحد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفؤا أحد  حتى و ان قاسيت أو عانيت من أمر ما و لكنك تبقى إنسانا مهما نعم مهما  حتى وإن ابتليت بظروف قاسية كأزمة حرب أو  بمرض أو إعاقة أو لظلم أو لحسد أو لتأخير في أمورك فإنك ستبقى إنسانا مهما مهما بالنسبة لنفسك حتى و ان نظرت في داخلك ووجدت بأنك لم تقدم شيئا لمن حولك ولكنك نسيت بأنك قدمت خدمات أنت لم تعتبرها تستحق الثناء أو أن تقابل بكلمة شكر مهم لأن الله خلقك لتعبده وحده و أن تطلب منه وحده المعونة والغفران.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18302

العدد18302

الإثنين 13 جويلية 2020
العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020