الطفل رياض محرز

رياض محرز طفل  «كان والدي دائمًا ورائي، وقال إنه يريد مني أن أكون لاعب كرة قدم». وأضاف: «كان دائمًا معي.. يفيدني بنصائحه، ولعب من قبل لفرق صغيرة في الجزائر وفرنسا لذلك فهو يعرف ما كان يقوله، لذلك أنا أستمع إليه»، هكذا يتحدث رياض محرز عن والده..
بعد وفاة والده الذي كان منفصلاً عن والدته، أكملت أمه معه المسيرة، فكانت الداعم الأول له، وارتبط بها بشدة، لذا، لم يكن غريبًا عندما انضم لنادي «كيمبيه» بدوري الهواة الفرنسي عام 2009 وعمره 18 سنة، أن يهاتفها وهو يبكي بسبب عدم وجود أموال في النادي تكفي لتجديد عقده، مما جعل رئيس النادي يقرر التوقيع معه وبقيمة أعلى مما كانت عليه، ونظرًا لتألقه سارع نادي «لوهافر» للتعاقد معه لمدة 3 سنوات 2010، وعمره وقتها أقل من 19 عامًا، وظل معه حتى انتزعه الاحتراف من حضن أمه مجددًا..
تركها واتجه إلى إنجلترا في يناير 2014 ليلعب في ليستر سيتي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18293

العدد18293

الأربعاء 01 جويلية 2020
العدد18292

العدد18292

الثلاثاء 30 جوان 2020
العدد18291

العدد18291

الإثنين 29 جوان 2020
العدد18290

العدد18290

الأحد 28 جوان 2020