نوفمبر يا قِبلة الثوار

بقلم أمينة جابالله أمينة جابالله

مرحبا بك يا نوفمبر الخامس و الستين مرحبا بوقفة العرفان و التبجيل..فالجزائر في عز حريتها تنحني إكراما لشهدائها الأبرار و لبصمة مجاهديها الأحرار..مرحبا يا شهر خير و بركة ،شهر غير مجرى التاريخ عند مطلع فجر و ما أحلاه من فجر قصم ظهر العدو الغاشم و قهره و بدد جبروته بكلمة عظيمة رددها الشعب و استجاب لها الرب .
مرحبا يا نوفمبر التضحيات يارمز الكرامة و الإرتقاء يامن اخترت دماء الشرف لتلبسها مدى الحياة ..مرحبا يامن علَّمت الكون كيف تكتب الإنسانية كلمة «شهادة «على جبين التاريخ ،،ويامن لقنت العدو درس البطولة و دست بكل فخر على قوانين الاستعمار وأجبرت أنفه أن يركع تحت نعال حماة الجزائر ..
مرحبا بالأمس و اليوم و غدا بعون الله تعالى ..مرحبا يا عنوان استقلالنا و حريتنا و وحدتنا و نمونا و ارزدهارنا ..مرحبا بنوفمبر الجزائر و مهد البطولة و حياة العزة و الشرف..

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18223

العدد18223

الأربعاء 08 أفريل 2020
العدد18222

العدد18222

الثلاثاء 07 أفريل 2020
العدد18221

العدد18221

الإثنين 06 أفريل 2020
العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020