كـــفـانـا عـنـفـا

بقلم: أمينة

الضرب و الإهانة وشتى أنواع التعنيف باتت ديدن كل من وجد فينا ملاذا لبسط سطوته وفرصة للترويح عن نفسه ..و كأننا أداة لتخفيف التوتر ..فمتى سيفهم هؤلاء الذين يستغلون ضعفنا وصمتنا أنهم بعنفهم الممارس ضدنا سنصبح في المستقبل نماذج لمشاريع فاشلة و خطيرة وربما مدمِّرة ..ومتى سيبقى الكثير منا مهددا بملا يحمد عُقباه إن فكر في إخبار أي كان عما يعانيه من تعنيف لسبب أو بدون سبب؟ ..فمتى يحق لنا أن نتكلم أو نلعب بدون ضرب أو توبيخ أو إساءة أو إستهزاء أو إهمال من طرف أصحاب بلاضمائر..يفكرون بعنصرية .و أنانية ..تجاهنا فهم ينظرون إلينا و كأننا مصدر قلق يستوجب أن يزال بضربة عشوائية ..فمنا من أصيب بعاهات مستديمة جراء ذلك. وبات بين ليلة و ضحاها معاقا للأبد ولا حول له و لاقوة له، و منهم من أجَّل إنتقامه إلى أن يكبر، و منهم من توفي متأثرا بإصابات بليغة.
... وحتى لا يتكرر مسلسل العنف نتمنى أن تحمونا من الغير و من أنفسنا ..فنحن لا نريد أن تُزرع فينا بذور العنف المتأتنية من تصرفات بلاتفكير . في المستقبل.


 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18457

العدد 18457

الجمعة 15 جانفي 2021
العدد 18456

العدد 18456

الأربعاء 13 جانفي 2021
العدد18455

العدد18455

الثلاثاء 12 جانفي 2021
العدد 18454

العدد 18454

الأحد 10 جانفي 2021