نعم لمظلة الحقوق ولا لظل التهميش

أمينة جاب الله

الشيء الجميل والذي نتفق عليه جميعا عندما نتحدث عن الطفولة فإننا نشعر بذلك النقاء المزين بالأمان وبتلك البراءة التي كلما نظرنا إليها شعرنا بالسلام، والأجمل عندما نرى ونلمس حقوق الطفولة مجسدة على أرض الواقع وأول و أهم هذه الحقوق  الحق في اكتساب هوية كريمة توثق انتماءه إلى أسرة ذات أصل ونسب. وكذا حقه في  مقعد بالمدرسة ينهل من مراحل التعليم معارف وقيما تكسبه في المستقبل أسس الاعتماد على النفس. ناهيك عن حقه في اللعب الذي يستمد منه فن التواصل و اكتشاف مهارات تحمل المسؤولية لاسيما حقه في الصحة بكل جوانبها النفسية والجسدية والعضوية.
واجمل من هذا كله أن نرى طفولتنا الجزائرية من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها وبدون استثناء، محمية في كنف حقوقها. بلاتهميش ولا تفريق.. فالمستقبل الذي ينتظر هذه الطفولة لن يكون مسؤولا عن ماض خال من ضمائر كانت غائبة في محل الفعل .
فلنجعل كل يوم من 15 جويلية والذي يصادف اليوم الوطني للطفل الذي نص عليه قانون رقم 12/15 المتعلق بحماية الطفل والصادر في 15 جويلية 2015.. وقفة تقييم و تشجيع لكل القائمين على رعاية الطفولة... فالطفولة الجزائرية تستحق بذل كل مجهود لأنها بكل فخر سليلة الشهداء الأبرار و المجاهدين الاحرار و المقاومين الشرفاء.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18461

العدد 18461

الثلاثاء 19 جانفي 2021
العدد 18460

العدد 18460

الإثنين 18 جانفي 2021
العدد 18459

العدد 18459

الأحد 17 جانفي 2021
العدد 18458

العدد 18458

السبت 16 جانفي 2021