معرض الكتاب الدولي فرصة لاكتشاف المواهب الصغيرة

نبيلة بوقرين

شهدت الطبعة 22 للمعرض الدولي للكتاب الذي نظم مؤخرا بقصر المعارض الصنوبر البحري بالعاصمة، إقبالا كبيرا للأطفال من مختلف الأعمار والأطوار التعليمية من أجل اقتناء ما يلزمهم من كتب، قصص، قواميس في مختلف اللغات والصيغ، الألعاب الفكرية، وحتى الكتب الموازية التي تحتوي على تمارين تطبيقية لما يدرسونه من أجل الاستنفاع أكثر.

هذا ما وقفت عليه جريدة «الشعب» خلال تواجدها في قلب الحدث الدولي الذي يقام كل سنة والجديد في هذه الطبعة أن الأطفال أصبحت لهم ميولات وكتب خاصة جاؤوا من أجلها ما يعكس الوعي الكبير للجيل الصاعد الذي أصبح على دراية بما يلزمه سواء حياته اليومية أو في الدراسة استنتاجا من الحوارات التي قمنا بها مع عدد كبير من الأطفال الجزائريين من مختلف ولايات الوطن وساعدهم في التنقل تزامن المعرض مع عطلة نوفمبر.
أبدى الجميع رغبتهم في أن تكون هناك مواعيد مماثلة على مدار السنة وفي مختلف الولايات حتى يتمكنوا من إيجاد السبل التي تسمح لهم بإيجاد كل ما يلزمهم من كتب لأنه هناك عدة ولايات لا تتوفر على مكتبات وقلة وسائل النقل عرقلت تنقلهم للمناطق المجاورة ولهذا فإن أبناء الغد يوجهون دعوة إلى كل المعنيين من أجل التكثيف من النشاطات الفكرية والمعارض التي تحتوي على تنوع في الكتب والمنشورات قصد تلبية حاجياتهم.
وللإشارة فإن النقطة التي لفتت انتباهنا خلال أيام المعرض مشاركة عدة مؤلفين صغار في السن من 7 سنوات إلى 15 سنة وهذا أمر إيجابي ومشجع حتى تكون هناك مبادرات أخرى ودعم للبراعم حتى يجدوا سندهم في تطوير أفكارهم وتجسيدها في كتب وقصص متنوعة المواضيع حسب ميولات كل واحد منهم، شكرا لكم أيها الأبطال في مجال الكتابة وحظا موفقا في المستقبل لأنكم حماة هذا الوطن من خلال الارتقاء به بالعلم والمعرفة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17497

العدد 17497

الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
العدد 17496

العدد 17496

الإثنين 20 نوفمبر 2017
العدد 17495

العدد 17495

الأحد 19 نوفمبر 2017
العدد 17494

العدد 17494

السبت 18 نوفمبر 2017