زيادة على حفظه لكتاب الله

طه فرج قدوة كل طفل في طاعة والديه

نبيلة بوقرين

يعتبر الطفل طه فرج من بين التلاميذ النجباء في مدرسته بأولاد فايت بالنظر إلى ذكائه الخارق وقدرته الكبيرة في استيعاب المعلومات التي يقدمها له أساتذته في القسم، رغم صغر سنه ويتحصل دائما على علامات جيدة في الفروض والإمتحانات منذ أن وطأت قدماه المؤسسة التعليمية.
ولما استفسرنا عن سبب نجاح هذا البرعم الصغير، إكتشفنا أنه يركّز كثيرا عندما يكون الأستاذ يلقي الدروس في القسم، وعند عودته إلى المنزل يقوم بمراجعتها وحلّ تمارين مشابهة وتأدية كل وظائفه حتى تترسّخ المعلومات التي اكتسبها في ذهنه وبالتالي تسهل عليه عملية المراجعة للفروض والإمتحانات.
كما يملك طه فرج موهبة أخرى سمحت له بالتألق تتمثل في سرعة الحفظ وهذا ما جعله يحفظ القرآن الكريم في سن مبكرة جدا، ما جعله مفخرة عائلته وكل أصدقائه والجيران وكسب ود الجميع بما فيهم أساتذته الذين يحبونه كثيرا لأنه نجيب، خلوق ومهذب ومجتهد أو بالأحرى يمتلك كل الصفات الحميدة التي جعلتهم يتنبأون له بمستقبل حافل بالنجاح والعطاء على أن يكون أحد أعلام هذه الأمة عندما يكبر.
ومن جهة أخرى، فإن أبويه يعتبرانه مفخرة للعائلة وأشادوا بتصرفاته التي تدل على أنه يملك مستقبلا واعدا لأنه يستمع لكل النصائح المقدمة إليه وهذا هو السر الحقيقي في نجاحه على ـ حسب تصريحهما ـ بدليل أنه حامل لكتاب الله رغم صغر سنه، فيما أكد الطفل أنه جد فخور بحفظه للقرآن الكريم وله الشرف في أن يسعد والديه لأنهما سبب وجوده ولهما كل الفضل في الحياة التي يعيشها من خلال توفير كل الحاجيات، وأهم شيء الرعاية وثقتهم الكبيرة فيما يقوم به.
وبالتالي، فإن طه فرج يجب أن يكون بمثابة قدوة لكل الأطفال في البيت والمدرسة، خاصة أنه يحفظ القرآن الكريم وهذا أهم دستور يجب أن يترسّخ في الصدور لكي يكبروا على طاعة الله وسنّة الرسول،لأنها طريق الفلاح في الدنيا والآخرة حفظه الله ورعاه وشكرا لأبويه على نعم التربية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17983

العدد 17983

الأربعاء 26 جوان 2019
العدد 17982

العدد 17982

الثلاثاء 25 جوان 2019
العدد 17981

العدد 17981

الإثنين 24 جوان 2019
العدد 17980

العدد 17980

الأحد 23 جوان 2019