علمني كيف أبحث لا كيف أنسخ البحث

بقلم أمينة جابالله

تعوّد أغلب التلاميذ أثناء قيامهم بواجب البحث المدرسي حول موضوع مقترح من طرف المعلمة التوجه فورا إلى استعمال الأنترنت للإستعانة بما تحويه مواقع البحث من معلومات وافية وملمة لتتم عملية نسخ كل فصول البحث المطروح بحذافيره وبأسرع وقت ممكن وغالبا مايتم ذلك بدون التأكد من بعض المعلومات التي في كثير من الأحيان تكون مغلوطة.
فماذا لو استعان التلاميذ في عملية بحثهم بالكتب والمجلات المتواجدة في المكتبات الجوارية بدل أن تتم عملية النسخ الفوري ويحاول التلميذ أن يستفيد من خلال مطالعته للمعلومات الموجودة على صفحات الكتب أو على الحاسوب وأن يكتب البحث بأسلوبه الخاص ..بحيث يعتمد على أخذ المعلومات من عدة مصادر، فيتأكد من المعلومة التي تحصل عليها ويكون بحثه هو الوحيد الذي لا يشبه باقي بحوث زملائه.
وفي نافلة الكلام ضعها في ذهنك أيها الجزائري الصغير الغالي إن البحث باختصار هو الاطلاع على المعلومة من عدة زوايا ..الذي ينتهي باستنتاج مميز صنعه تلميذ استعمل عقله قبل استعمال الحاسوب.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18269

العدد18269

الأربعاء 03 جوان 2020
العدد18268

العدد18268

الثلاثاء 02 جوان 2020
العدد18267

العدد18267

الإثنين 01 جوان 2020
العدد18266

العدد18266

الأحد 31 ماي 2020