أحمد رامي حشود لـ»الشعب»:

«أحب قصص الحيوانات وسأبدع في هذا المجال»

حاورته: نبيلة بوقرين

عبّر أصغر كاتب جزائري شارك في الطبعة الماضية لمعرض الكتاب أحمد رامي حشود في حوار خاص لجريدة «الشعب» عن أمله الكبير في أن يواصل في مجال الكتابة وهدفه هو بلوغ العالمية من أجل إيصال رسالة هادفة للطفل في كل المجالات والمستويات مستغلا كل الظروف والإمكانيات التي وفّرتها أمامه العائلة لتحقيق حلمه.

«الشعب»: ما هو الدافع الذي ساعدك على ولوج عالم الكتابة؟
«أحمد رامي حشود»: المطالعة هي أساس النجاح وأنا اكتشفت موهبتي لأنني كثير المطالعة وفي كل مرة أقوم بتلخيص القصص من أجل ترسيخ المعلومات في ذاكرتي ولهذا تمكّنت من جمع عدة أفكار ومعلومات في مجالات مختلفة ساعدتني فيما بعد من أجل ولوج عالم الكتابة.
* متى شرعت في الكتابة بالضبط؟
** عندما بدأت في عالم الكتابة كان عمري تسعة سنوات وحاليا أنا أبلغ 11 سنة وأدرس الثانية متوسط بمتوسطة الشهيد علي موسى بالبليدة والحمد لله تتوفر على كل الظروف المناسبة لأنها تتوفر على مكتب فيها كتب مختلفة، إضافة إلى النشاطات التي تنظمها بإشراف الأساتذة مثل المسرحيات، الحوارات، النشاطات الفنية والفكاهية كما ساعدني كثيرا أستاذ مادة العربية محمد النايلي في الجانب اللغوي والمفردات وغيرها من التوجيهات التي جعلتني أطور كثيرا أسلوبي في الكتابة.
* ما هو المجال الذي تبدع فيه؟
** أحب كثيرا قصص الحيوانات وأحب الحيوانات أيضا وهذا ما جعلني أكتب أول منشور لي في هذا الجانب وستكون لي بحول الله إصدارات أخرى في نفس المجال وربما في مواضيع أخرى تهم الطفل وتخدمه أكثر، ولكن يجب أن يركزوا على الدراسة ويهملوا هذا الجانب لأنه مهم في حياتهم ومن الضروري تحقيق نتائج إيجابية للنجاح في حياتهم. مثلا أنا متفوق في مادة اللغة العربية والرياضيات والفرنسية وأحب ممارسة كرة القدم إضافة للمطالعة.
* من ساعدك على النجاح في عائلتك؟
** الوالدين وخاصة الجد والجدة حيث توجد في البيت مكتبة فيها كل أنواع الكتب، كما إقتديت بأخي الذي سبقني لعالم الكتابة وكان هو أصغر كاتب قبلي، ولهذا فإن الظروف الموجودة في البيت ساعدتني كثيرا.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018