مادمنا نسمو بذواتنا فنحن لسنا معاقين

بقلم أمينة جابالله

في هذه المناسبة الخاصة و الغالية على قلوبنا إرتأينا أن نتقدم بكل احترام  لكم أعزاءنا الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة بأصدق التحايا في يوم يعتبر بصمة تميز و بصمة تحدٍ وكل مانتمناه  أن تتقبلوا ما اخترناه من حروف لاتليق إلا بمن كسر قيد ما أسميناه نحن ب»الإعاقة» بما لديكم من إرادة و عزم و قوة..و نيابة عنكم جميعا كلماتنا نوجهها لكل العالم ..فليسمع العالم:
يقال عني معاق ولم تعق عزائمي لأنني أرى الحياة أمامي.فليس من جلس على كرسي معاق لا بل هناك معاق غيره هو معاق الأخلاق ومعاق العقل ومعاق الضمير والتفكير. اذني لا تسمع ولكن هنا قلبي يسمع وينظر وبه عزمي كل أنسان في هذه الحياة له احتياجات خاصة  و أتمنى أن يقال لي «أحبك كما أنت»…احيانا ليست الحياة كلها جميلة ولكن يمكننا التركيزعلى النواحي الجيدة.. مهما تكن إحتياجاتك فأنا متميز.. المعاق إنسان كسائر البشر له إحساسه وكيانه وتفكيره بل بسبب معاناته ممكن أن يكون أكثر إحساساً.. المعاق إنسان طموح كسائر البشر لا يحب الهزيمة لا يحب نظرات العطف والشفقة..
الإعاقة طاقة إرادتي سأتحدى بها إعاقتي أنا معكم فكونوا معي..

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018