الجزائري الصغير بعيون أطفال الحروب

بقلم أمينة جابالله

لو سألنا كل أطفال العالم عن مواهبهم لتعددت الإجابات و لتراقصت في أعينهم أحلاما يصرون بكل براءة و تفاؤل على أن يروها مجسدة  في الغد القريب
ولو سألنا ماهي أقصى أمنياتهم لقالوا بصوت واحد :»الأمــــــان» ..الأمان الذي غادر حضن عدة بلدان من العالم ..فأصبح كطير جريح هارب من واقع أسود دمَّر وكْرَهُ و اغتال سِربَه و قصَّ ريشه بلارحمة.. فالأمان لا يساوي فقط  عزا للأوطان بل هو عز و شرف و عيش كريم بالإضافة إلى  الإستقرار زائد الإصرار على تحقيق الآمال  .
ومن منبر الجزائري الصغير نقف بجانب كل أطفال العالم و بالأخص أطفال العالم العربي و تحديدا الذين يعيشون «أزمة اللا أمـــان»..ونقول لهم لا تدعوا الحرب تدمر ما تملكونه من أحلام و مواهب فلكل حرب نهاية أكيدة و لكل دمار إعادة بناء وتعمير..لا تستسلموا لأصوات الأسلحة و قاوموها بما تحملونه من أمل و صبر و ثقة في  الله..و دافعوا عن طفولتكم بريشتكم وبأقلامكم و بألوانكم و بإبداعاتكم التي لن تقوى على كسرها عصى الحروب و لن تهزمها مناظر الخراب المنسوجة من حطام أطلال الديار و المباني التي ستعود  يوما لا محالة كما كانت بل و أحلى مما كانت ..
ستتذكرون كلامنا هذا في المستقبل و نحن نتجول معكم في شوارعكم ،وسنغني معا لفلسطين يادارنا يا درب انتصارنا  وعن سوريا اكتب اسمك يابلادي  عشمس اللي ما بتغيب ولليمن عن كل صخور الجبال و عن  كل ذرات الرمال وعن العراق جنة جنة  جنة حلو يا وطنا يا أبو تراب الطيب عن قلبي قريب  وعن لبيا يابلادي يا ميراث أجدادي  و لموطننا العربي سنظل صامدين  وسنراك سالما منعما و غانما مكرما  و ستظل دائما في علاك تبلغ السماك  موطني موطني موطني  .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17877

العدد 17877

الثلاثاء 19 فيفري 2019
العدد 17876

العدد 17876

الإثنين 18 فيفري 2019
العدد 17875

العدد 17875

الأحد 17 فيفري 2019
العدد 17874

العدد 17874

السبت 16 فيفري 2019