شراد كوثر من متوسطة الشهيد مزغاش عبد المجيد المحاجر معسكر

خاطرة من القلب ترثي شهداء الطائرة العسكرية

معسكر : أم الخير سلاطني

 

 

 

هم آية المجد هم صورة البلاد هم محركو النفوس.. رحلوا و القلوب المنكسرة ستبقى تُحيي دائما تلك البقاع. من أجل الجزائر هم سلاطين الظفر هم ملوك القلب كتبت لهم الاقدار كل الكرامة فالعيون بالدمع تُملى من أجل 257 رجل مفدى من أجل الجزائر هم راية السلام هم كلمة الجلال هم حديقة الجنان دمعت عين الأب و سيطرت على حنو الأم. هم دموع العيون الوحيدة التي إذا سقطت نالت العلا من أجل الجزائر هم عطر الورود هم أمراء الجنود هم مؤمِّنو الحدود كلهم ضحوا و نالوا المنى من 38 سنة الى 18 و 9 أشهر رافقتهم بسمة و أرجعهم صندوق من أجل الجزائر أبكوا بلدان العالم كبارها و صغارها حتى أصاب رجالها و نساءها الجنون بالأربعاء الأسود..لا ننسى قول العالي الرحيم بعد بسم الله الرحمن الرحيم ((ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون)).

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018