خلال استضافتهن بمقر «الشعب»:

«خلود»، «دعاء» و»آية» أملهن الوحيد إنهاء معاناتهن بمواصلة الدراسة

نبيلة بوقرين

«أملنا بسيط، نريد مواصلة دراستنا في ظروف عادية وفقط بعيدا عن المشاكل الشخصية التي نحن في غنى عنها لأنّها ستؤثّر على نمونا العقلي بصفة مباشرة، وتحرمنا من عيش طفولتنا في إطار المصلحة الفضلى التي ينادي بها القانون»، هذه هي رغبة كل من «خلود أيت رحمة»، «دعاء وآية خلف الله» البالغات من العمر 12 سنة، 10 سنوات و7 سنوات على التوالي اللاّتي نزلن ضيفات على مقر جريدة «الشعب».

وقفت جريدة «الشعب» عند المأساة والمعاناة التي تعيشها الشقيقات خلف الله بسبب العنف الذي يتعرّضن له في المؤسسة التربوية التي يدرسن بها «سكال حسين» الكائنة بحي النمس علي المعروفة بالسطحة ببلدية الدوسن، دائرة أولاد جلال ولاية بسكرة، حيث عرضتهن للتعنيف بسبب مشاكل عائلية بين المديرة وأسرة البنات، والتي تعود لعدة سنوات حسبما أفادنا به الأب سعيد خلف الله والأمر مس بصفة مباشرة «خلود» و«دعاء» اللّتين تدرسان في قسم السنة الرابعة إبتدائي.
ما هو ذنبنا حتى نعامل بهذه الطّريقة؟
أكّدت لنا ضيفات «الشعب» أنّهن لا تعرفن السّبب الذي جعل المديرة تقوم بتعنيفهن بهذه الطريقة لدرجة أن البنت الكبرى والأمر يتعلق بخلود لم تلتحق بالمدرسة منذ السنة الماضية، حسبما كشفته لنا في قولها: «تعرضت للتعنيف من طرف المعلمة خلال إمتحان مادة التربية الإسلامية، حيث دخلنا أنا وأختي دعاء من أجل الإمتحان كغيرنا من الزملاء في القسم، وفي ذلك اليوم كنت جالسة مع دعاء وبعدها قالت لنا إنتهى الإمتحان والأوراق تم أخذها، وتركتني أنا الأخيرة وطلبت مني بإعادة الورقة بعدما إتهمتني بالغش وقامت بقطع ورقة الإمتحان أمامي وأجلستني في آخر الصف وبعدها أحرقت أوراقي أمامي».
أنا غائبة عن المدرسة لمدة سنة....!
واصلت «خلود» قائلة في ذات السياق: «لحد الآن لم أفهم لماذا أدفع ثمن خطأ لم أرتكبه ولا أعرف أساسا ما هو، أنا فقط أطالب بحقّي المتمثل في مواصلة دراستي كغيري من زميلاتي وزملائي في سني من دون أي تمييز أو تعنيف، ما هو ذنبي حتى أتعرّض لمثل هذه الأمور التي أنا في غنى عنها بما أنّي أملك الحق في التعليم، الحماية، الرّعاية، عدم التمييز والمصلحة الفضلى؟ كيف أتّهم بالجنون من خلال الملاحظات التي أصبح يوجّهها لي الأساتذة في دفتر المراسلة، ولهذا أصبحت أشعر بالحرج ولم ألتحق بالمدرسة لمدة سنة كاملة؟!».  
كشفت أختها «دعاء» أنّه تمّ حرق أوراق الإمتحان بعد تمزيقها قائلة: «المعلّمة اتّهمت أختي خلود بأنها كانت تقوم بالغش من ورقتي، وهذا غير صحيح وهي لم تشاهد أي شيء، بل استمعت لشهادة أحد التلاميذ الذي كان جالس أمامنا، حيث قامت بعدها بتمزيق ورقتها وغيّرت لها المكان وأجلستها في آخر الصف، وبعدها إرتبكت أختي بسبب المعاملة السيئة التي تعرضت لها وكتب إسمها فقط في الورقة الثانية لتتفاجأ بتكرار العملية من خلال تمزيق ورقتها من جديد، وبعدها إستفزتها وقالت يا أطفال من يقوم بحرق الأوراق وقامت تلميذة معنا بالعملية».
طالبت كل من «خلود»، «دعاء» و«آية» المعنيين بالأمر بضرورة التدخل من أجل إنقاذ مسارهن الدراسي قائلات: «نحن لا نريد أي شيء فقط نطالب بمنحنا حقنا في التعليم لأنه لا ذنب لنا حتى نعامل بهذه الطريقة السيئة، والتي أثرت على نفسيتنا كثيرا لأننا أصبحنا نخاف كلما يحين وقت الذهاب للمدرسة، ونرجو من المعنيين أن يتدخلوا في هذا الشأن، ويسمح لنا بعيش طفولتنا لأننا صغار ولا يجب أن نتحمل مسؤولية أكبر من عمرنا، ونطلب من الكبار أن يتركوا مشاكلهم بعيدا عنا هذا ما نريده مستقبلا، وأملنا أن نجد من يسمعنا لتتحقق رغبتنا في أقرب وقت ممكن».
ضرورة تدخّل المعنيّين
لإنقاذ  البراءة
للإشارة، وحسب الأدلة التي سلّمت لنا فإن «خلود» لم تلتحق بالمدرسة منذ السنة الماضية، والوضع طال أختها «دعاء» التي رفضت الإلتحاق بالقسم منذ عدة أسابيع لأنها سئمت من تكرار نفس الأمور يوميا سواء العنف اللفظي أو الجسدي من خلال الضرب أو الإستفزاز، حسبما تم تأكيده لنا من طرف هذه البراعم الصغيرة التي تبقى تنتظر يد المساعد من أجل تغيير وضعهن وإبعادهن عن مشاكل الكبار لأنهن في غنى عنها.
ومن هذا المنبر المخصص للطفولة أو جيل الغد أو حماة المستقبل نرجو أن تزول كل مظاهر العنف والتي تطال أطفالنا سواء في المدارس، الأماكن العامة، الشارع وأينما وجدوا، ويجب أن نكون يدا واحدة حتى نصل إلى نتيجة إيجابية وملموسة، خاصة بعد إطلاق الخط الأخضر 11 - 11 من طرف الهيئة الوطنية لحماية وترقية الطفولة، وأصبح بإمكان كل المعنيين سواء المعرضين للعنف أو من أجل التبليغ من خلال الإتصال من كل شبكات الهاتف النقال بالجزائر للإبلاغ عن طفل في حالة خطر.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018