هذا انا .. وهادي حومتي

حادث مرور بتر رجلي و لكن لم يبتر حلمي

أم الخير سلاطني

اِسمي نجم الدين عمري 13 سنة و هذه قصتي باختصار : أنا من منطقة ريفية معزولة و حالتي الاجتماعية مزرية جدا ..تعرضت لحادث و أنا  ألعب مع أصدقائي بعد المدرسة و إثرها  بترت رجلي اليمنى  .. تلك الطريق التي اعتدت أن أسير عليها  لن أمشي عليها راجلا و لن أمشي عليها حافيا لأني فقدت رجلي  و أنا الآن مقعد في المستشفى أنا أحب أمي أبي و أهلي و أصدقائي وأحبكم جميعا يا أبناء وطني الغالي .. لأنه بالحب أستطيع المشي و أستطيع التحليق كالعصافير أستطيع أن أرسم ذلك .. أستطيع أن أجعلكم فخورين بي سأكبر و سأنجح في دراستي و سأحقق حلم أمي و أحلام أبي.أحلامي كثيرة من بينها أن أرفع  راية بلادي في المحافل الدولية.و أعتذر منكم إن لمحتم الدموع في عيني فهذه ليست دموع يأس بل هي دموع تحلم بالأمل الذي سيتحقق  بإذن الله وسأكون  لاعب كرة قدم  محترفا ..فالرياضيون يجنون الكثير من المال و أنا فقدت قدمي قبل أن أسجل هدفي الأول أحاول أن لا أبكي فالرجال لا يبكون .وأنا نجم و النجوم  خلقت  لتسطع في السماء ..و أناخلقت لأكون نجما أنا نجم الدين خلقت لأكون بطلا

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018