شخصيات من تاريخ وطني

الشهيــــدة مريم بوعتــــّورة

 قصة امرأة آمنت بحرية وطن

وُلِدت الشهيدة مريم بوعتّورة بنقاوس ولاية باتنة في عام 1938، وتابعت دراستها بمدينة سطيف حتّى البكالوريا، لكنّها انقطعت عن التعليم في ماي 1956، استجابة لنداء جبهة التحرير للمشاركة في إضراب الطلبة ومغادرة مقاعد الدراسة.
ثمّ التحقت في السنة نفسها بصفوف المجاهدين في الولاية الثانية «الشمال القسنطيني» بوادي الزهور، كي تعالج الجرحى إلى جانب زعيميْن من زعماء المقاومة، الدكتور الأمين خان والممرّض عبد القادر بوشريط، وهناك ربطتها صداقة متينة بالشهيدة زيزة مسيكة.
وبعد أنْ تمكّنت من قواعد التمريض تحت إشراف الدكتور خان، أُسنِدت لها مسؤوليّة تسيير منزل سرّي لاستقبال جرحى جيش التحرير بناحية القلّ في المنطقة الثالثة.
لكنّ مريم كانت متعطّشة لحمل السلاح في وجه العدوّ، فطلبت من القيادة إشراكها في المعارك، فتمّ تعيينها في خليّة مقاومة بإحدى نواحي مدينة قسنطينة، وشاركت في عمليّات عديدة في هذه المدينة المناضلة تتمثّل في نصب الكمائن للجنود الفرنسيّين ومباغتتهم في معاقلهم بعمليّات خاطفة.
ومع استنفار قوّات الاحتلال الفرنسي للبحث عن مخابئ الفدائيّين، ونتيجة لوشاية أحد الخونة، تمّ تحديد مكان مريم ورفاقها في 08 جوان 1958. فخاض الفدائيّون معركة غير متكافئة مع الفرنسيّين المسلّحين بالمدافع والرشّاشات الثقيلة. ورغم صمودهم، إلّا أنّهم اُستُشهدوا بعد معركة ضارية.       

  

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18391

العدد18391

الثلاثاء 27 أكتوير 2020
العدد18390

العدد18390

الإثنين 26 أكتوير 2020
العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020
العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020