المناضلة السياسية نعيمة جبايلي:

مطـاردة خطاب اليس والإحباط بالدفـاع عن بـدائل لاقـتراحات بنـاءة

ب / سعيد

بعزيمة نسوية صلبة لا تلين انخرطت السيدة نعيمة جبايلي في مجريات الحملة الانتخابية لرئاسيات 17 أفريل، مفضلة عن إدراك ومسؤولية ضرورة الانخراط في العملية السياسية وفضلت دعم برنامج المترشح عبد العزيز بوتفليقة من ضمن الفرسان الستة، لم يكن القرار اعتباطيا وإنما كان نتاج تفكير ملي وثمرة مقارنة وتدقيق بين البرامج التي دخلت السباق، فهي تحمل تصورا انفتاحيا على المحيط بعيدا عن أي رياء أو مداهنة.

مناضلة في حزب التجديد الجزائري التي تأسف لأوضاعه الراهنة، تضع شعارا واضحا أمام أعينها وهو أن التغيير لا يمكن أن يتحقق بالفوضى والمقاطعة، الانسحاب أو التنكر والجحود، ولكن هناك حصيلة من المكاسب البارزة يتقدمها مناخ السلم والأمن في ظل الهدوء والاستقرار. وأن المستقبل يكون أكثر صلابة ونماء من خلال تكريس مسار الحوار والالتفاف حول مصلحة الوطن بالدفاع عن الموقف والفكرة والرأي ولكن باحترام الموقف والفكرة والرأي المخالف.
مفهومها للمعارضة ليس مجرد تسويق خطاب انتقادي لكل شيء وتجاهل ما حققته المجموعة الوطنية وإنما حتى خارج السلطة يمكن ممارسة معارضة بناءة تفرض على من يدير الشؤون العامة للبلاد على كافة المستويات تحسين أدائه باستمرار وترقية العمل في الشفافية المطلوبة.
يمكن ممارسة المعارضة حول طاولة الحوار
لأن الهدف الأسمى يصب في خدمة البلاد فلا مانع برأيها من التقاء السلطة والمعارضة حول طاولة واحدة للنقاش والحوار والالتفاف حول المصلحة الوطنية خاصة في مواجهة تهديدات تلوح في الأفق لما يحصل في جهات مختلفة من العالم. ولذلك وجدت في المشاركة بقوة في النشاط الانتخابي معلقة تطلعاتها كمناضلة من أجل دولة الحق والقانون ومجتمع الحريات بما يحقق الازدهار والنمو على حلقات الإصلاحات التي التزم بها برنامج المترشح بوتفليقة في المديين القصير والمتوسط من حيث تنمية المنظومة الدستورية والقانونية بما يوفر للمعارضة مكانة لائقة لتكون شريكا إيجابيا وليست طرفا مناوئا، فيكون التنافس على من يخدم الجزائر أكثر وأفضل. وتشير هنا قائلة ‘’ يمكن ممارسة المعارضة حول طاولة الحوار مع السلطة’’، مضيفة ‘’ توجد حقيقة سلبيات لكن لا يمكن نكران الايجابيات التي تصنف في خانة مكاسب المجموعة الوطنية، والمعارضة بالمفهوم الإيجابي هي تلك التي تدفع نحو الأحسن وتبرز الكفاءات وتحقق المشاركة في إدارة المجتمع باقتراح البدائل وتحصين المكاسب’’.
مكاسب تحققت ونقائص يجب إصلاحها
إنها امرأة لا تكل ولا تمل في حمل أفكارها والدفاع عنها بالكلمة والاقناع، مدركة أن الاختلاف بدل أن يفسد بين أفراد المجتمع يمكن أن يكون مصدر طاقة للذهاب معا إلى المستقبل. ولذلك لديها الجرأة لتقول الحقيقة كاملة، وبالفعل تتحفظ بشأن القول أن لا شيئ تحقق وإنما تنطلق من تشخيص الحصيلة وتدقيقها بين مكاسب ذات دلالات قوية في مختلف الميادين وجوانب تحتاج للإصلاح والتصويب ولذلك تبدي استعدادا للعمل مع الشركاء للنهوض بقطاعات محددة كالتربية والتعليم أساس التنمية. وبشهامة حرائر الجزائر التي لا تستهويهن الشعارات مهما كانت براقة تتساءل السيدة نعيمة جبايلي لماذا يسعى البعض لبناء خطاب انتخابي على أنقاض نقائص وعيوب بدل الاتيان باقتراحات والمساهمة في بناء ثقافة ديمقراطية سليمة.
وبنفس الصراحة تعيد للأذهان أن الفساد الذي يستشري في دواليب المجتمع وخاصة المنظومة الاقتصادية مصدره أيضا البعض من جزائريين كانوا في صف المعارضة إلى وقت قريب وبالتالي ليست الدولة فقط المسؤولة ومن ثمة مكافحة الفساد مسألة تعني الجميع بدءا بأخلقة الحياة العامة والارتقاء بمستوى العلاقات بين الافراد والمؤسسات بإزالة ثقافة التشكيك وترسيخ عنصر الثقة. إنها الثقة التي تدعو إلى تأكيدها في مؤسسات الجمهورية وعلى رأسها الجيش الوطني الشعبي ضامن الاستقرار وحامي الشرعية الشعبية ومفخرة الشعب الجزائري على مر الأجيال.
 وبهذه الروح البناءة تواصل انخراطها في الحملة الانتخابية لفائدة مرشحها وبوتفليقة نحو مرحلة تكون فيها للمعارضة مكانة توفر لها المناخ للإسهام في البناء الوطني كشريك بمعنى الكلمة ومن ثمة إحداث التغيير البناء في إطار الانسجام ومشاركة كافة المخلصين للبلاد.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018