الريفية.. كفاح مرير في صمت

فضيلة.ب

أكيد أن في ذاكرة كل مجاهد ومجاهدة مازالت صورة المرأة الريفية التي احتضنت الثورة التحريرية بعفوية وبحبها الفطري للوطن، لم تمح ومازال أبطال الأمس يحملون بداخلهم كل العرفان لتلك المرأة التي منحتهم طعام وفراش أطفالها وسهرت إلى جنب زوجها تحرس لهم ليلة قاسية البرودة حالكة الظلام،لينعموا بالقليل من الراحة واستعادة الأنفاس من ضنك السير المتعب.
إنها المرأة التي احترقت في الظل وناضلت في الخفاء بصدق وتلقائية تفترش الأمان والراحة لرجالات الثورة مضحية بالابن والزوج والأخ والزاد على قلته، ورغم أن الاستعمار حرمها من رؤية أنوار العلم إلا أن مبادئ حب الوطن تسري في دمائها ولا تحتاج منها إلى قراءة الكتب وفك طلاسم الكتابة والقراءة.
لذا أردنا أن نخصص لها وقفة ندعو من خلالها إلى تكريم هذه المرأة و تسجيل شهاداتها، وهن كثيرات على غرار تلك المرأة التي تحملت مسؤولية حمل المجاهدات على ظهرها لتعبر بهن الوادي إلى الضفة الأخرى وتدعى خيرة،إلى تلك الجيجيلة التي دافعت عن الثورة بالوقوف ضد جبروت  زوجها الحركي حيث قتلته فقط لتنصف الوطن وتمسح عارالقرين  الذي علق بنفسها.  
إلى المرأة الريفية  التي حملت الطعام والدواء مخاطرة بروحها تاركة أطفالها الصغار في كوخها غير الآمن لتمنحه للثوار وكم تحملت من معاناة واستنطاق وتضييق متذوقة كل ألوان الخوف والرعب والتعذيب، تهرب أطفالها وتكون حاميتهم إذا حلقت الطائرات تقنبل الغابات والقرى، وحامية للمجاهدين العابرين للمنطقة من أجل التخفيف من تعبهم.
كل التقدير والفخر إلى تلك المرأة التي افترشت الأمان والعناية للثورة،فصارت مستحقة لأن تفتك الوسام إلى أمهاتنا وجداتنا اللائي صبرن وقاومن بصمودهن في وجه جبروت وظلم المستعمر،يدفن الرجال ويذدن عن شرفهن ويتواصلن بسرية ووفاء مع الثورة، مقتنعين بأن المستعمر لن يخرج إلا بالقوة وبالالتفاف مع إخوانهم المجاهدين.
كل الوفاء إلى المرأة الريفية التي قدمت للذاكرة دروسا حقيقية كيف للنضال أن ينجح، وللصمود أن يثمر حرية واستقلالا مطلقة كل رعشة خوف إذا تعلق الامر بالدفاع عن الارض والعرض.  
نريد تخليدا لاسهاماتها ظنا منا أنه أكبر تقدير وعرفان وأعلى وأغلى وسام يمكن توشيحه بها.  

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020