نبيلة خياط

هذه حكايتي مع مهنة المتاعب

المسيلة : عامر ناجح

تعتبر نبيلة خياط بنت المجاهد الكبير خياط عبد القادر الإعلامية الوحيدة بالصحافة المكتوبة على مستوى المسيلة. وتسعى جاهدة لإسماع أصوات المواطنين لدى المسؤولين المحليين، من خلال رفع انشغالاتهم حول السكن والتهميش.
تحصّلت على شهادة ليسانس سنة 2009، من جامعة محمد بوضياف تخصص علوم التسيير فرع إدارة الأعمال، وديبلوم في الإعلام من شركة الهلال للصحافة. أهّلها لولوج عالم الصحافة  انطلاقا من جريدة الجديد لولاية الوادي، ومن ثمّ عملت في العديد من الجرائد الوطنية، وعلى رأسها جرائد البلاد والنهار والسلام والصوت الآخر.
 ورست على جريدة «الفجر» حاليا، كما لم تتوان ولوج عالم السياسة بمشاركتها في الانتخابات المحلية الولائية، من خلال الجبهة الوطنيةالديمقراطية، والتي تحصّلت على أكثر من 6 آلاف صوت ولكن الحظ لم يسعفها لدخول المجلس الشعبي الولائي.
تقلّدت نبيلة خياط منصب رئيسة المكتب الولائي للاتحاد الوطني للإعلاميين الجزائريين  بالمسيلة. شاركت في عدة ملتقيات وطنية في، منها ملتقى دور الإعلام في التنمية المحلية بولاية الجلفة،  والملتقى الوطني الأول في تنمية دور الإعلام بأم البواقي.
ناهيك عن مشاركتها في ندوة وطنية تاريخية. ولعل أهم ما يمكن قوله هو إن الإعلامية خياط تقطن ببلدية الهامل، وتتنقل يوميا لمسافة أكثر من 08 كلم إلى عاصمة الحضنة المسيلة للالتحاق بمكتبها بدار الصحافة بمركز الولاية، وعلى الرغم من قلة المواصلات وصعوبة المسالك التي تعرفها المنطقة.
وفي ردها عن سؤال «الشعب» عن طموحها قالت: «طموحي إيصال صوت المواطنين إلى المنتخبين المحليين، وكذا دخول عالم السمعي البصري عبر التلفزيون وإنشاء جريدة».
لكنها لم تنف الإعلامية صعوبة المهمة نظرا للعراقيل التي تواجهها من أشخاص يحاولون كسر طموحها، إلا أنها لن تستسلم لليأس وتواصل مهامها إلى غاية تحقيق طموحها، وزع بسمة الأمل والسعادة لدى المواطنين والأهل.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018