مجاهدات يستعدن فرحة وقف إطلاق النار

جعـل 19 مارس يـوما وطـنيــا

فضيلة/ب

اسقبلت المجاهدة وقف إطلاق النار، بكثير من الفرحة الممزوجة بالدهشة والفخر كغيرها من الجزائريين الذين تجرعوا مرارة المعاناة الطويلة مع الحرمان والظلم وطمس الهوية الوطنية، وواصلت التحضير للاستقلال بتضميد جراح المصابين والعمل ليلا نهارا لخياطة الكثير من الأعلام الوطنية.وما أجمل أن نعيش لحظات استرجاع هذا اليوم التاريخي من ذاكرة من ساهمن في صنع مجد هذا الوطن واخترن مجموعة من المعلمات اللائي تحولن إلى ممرضات ومؤطرات لورشات الخياطة التي حضر فيها لاحتفالات الاستقلال، ويتعلق الأمر بكل من المجاهدة زهور ونيسي  وصفية بن مهدي وعواوش صغير، وما أكثرهن...  

وصفت المجاهدة والوزيرة السابقة التي كانت معلمة خلال ثورة التحرير بمدرسة الصديقية بالمدنية تلقي خبر وقف إطلاق النار باليوم التاريخي الذي جعلهم في فرح إلى حد البكاء ودفعهم الخبر إلى التعانق مع بعضهم البعض عندما أخبرهم المسؤول عليهم “سي صالح تخربوشت” بالبشارة، وصاروا يجوبون بيوت الشهداء لتفقدهم.  
ولم تخف أنه كان بحوزتها الاشتراكات المالية التي قدرت ب مليون ومائة ألف فرنك وسارعت لتسلم الأمانة لمسؤولها  تخربوشت.
وأكدت زهور ونيسي أن كل مجاهدة أخبرها مسؤولها بوقف إطلاق النار، وذكرت أن جبهة التحرير أمرتهم بالتحضير لاحتفلات الاستقلال، لذا عكفن في الفترة الممتدة ما بين 19 مارس إلى غاية 5 جويلة 1962 في إخاطة الأعلام وملابس الاحتفالات، وتحدثت عن إلتحاق بهن في هذه الفترة الممرضة والمجاهدة فضيلة مسلي بعد خروجها من السجن والتحاقها بالمركز الصحي بالمدنية، ولم تغفل عن ذكر المعطيات الجديدة والاضطرابات التي شهدتها هذه الفترة والتحاق النقيب علي لونيس وسي محمد وكيد وأعطيا حسب شهادتها الأوامر من أجل تنظيم التجمعات في المدن القريبة من العاصمة، ولم تخف المجاهدة زهور ونيسي أنها كانت رفقة كل من المجاهدة باية سلامني وعواوش صغير وصفية بلمهدي ومليكة مراكشي وفاطمة الزهراء بن عمران، وكذا شقيقتها الكبرى واستمرا معا في النضال الثوري إلى غاية الاستقلال.  
واغتنمت المجاهدة صفية بلماضي المدعوة بن مهدي الفرصة لتطالب بالاحتفاء الكبير بتاريخ وقف إطلاق النار وجعله يوم عطلة لأنه حسبها تم فيه إسكات صوت الرصاص وكان المحطة الجوهرية التي توج بها الاستقلال الفعلي للجزائر.  
وأبحرنا مع المجاهدة والمعلمة صفية في ذاكرتها الحية لنكتشف معها تلك اللحظات المذهلة التي امتزجت فيها الفرحة بالدهشة رغم أنهن في قرارة أنفسهن كن ينتظرن الاستقلال في أية لحظة، وقالت أنها تلقت الخبر عن طريق المذياع عندها خرج الأطفال بألوان العلم الوطني من ورق وقماش كل حسب امكانياته ليهتف بهذا النصر الأولي واتجهوا نحو الغابة التي كانت متواجدة بالقرب من رياض الفتح بالمدنية.  
لكنها أبدت ألمها عندما تزامن ذلك مع جرائم المنظمة الفرنسية السرية المسلحة التي كانت تبطش بالجزائريين الابرياء إلى غاية تاريخ 17 جوان 1962،وروت صفية ما حدث بعد وقف إطلاق النار حيث لازمن المدرسة الابتدائية بالمدنية التي كان يديرها مولود فرعون واستقبلوا في تلك الفترة الكثير من الجرحى وتحولن إلى ممرضات وجندن الكثير من الفتيات بمنحهن المآزر البيضاء للتخفيف من آلام المرضى الذين كانوا يرددن صرخات الاستنجاد، عن طريق الاحتكاك بخبرة الممرضات، وشرعن في التحضير لاستقبال يوم الاستقلال وعلمن الفتيات الخياطة لتحضير الاعلام الوطنية.  
واستعادت المجاهدة عواوش صغير تلك الصفحة الثورية الناصعة من كفاح الجزائريين والجزائريات وكيف اشتعلت نفوس رفقائها في الثورة بالغبطة، عقب تلقيهم الخبر في مدرسة الصديقية بالمدنية عندما كانت مدرسة اللغة العربية، وعكفت متحدثتنا على جمع الاشتراكات للثورة لكن مباشرة بعد وقف إطلاق النار تزوجت وكونت اسرة وأنجبت أطفالا حرصت على تعليمهم لأنها كانت تحلم بمواصلة دراستها بعد حصولها على الشهادة الابتدائية من مدرسة جمعية العلماء الجزائريين.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019
العدد18071

العدد18071

السبت 12 أكتوير 2019
العدد18070

العدد18070

الجمعة 11 أكتوير 2019
العدد18069

العدد18069

الأربعاء 09 أكتوير 2019