خديجـــة الطاهـــر عبـاس

إعلامية روّضــت القلــم ليستوعــب طموحاتهـا الكبــيرة

بورتريه: فتيحة ــ ك

مخضرمـة مـــن معــدن أصيــل

هي واحدة من الأقلام التي حملت على عاتقها رسالة الكشف عن الحقيقة دون طمس أو تلميع، هي امرأة آمنت بأنّ الجزائر لا بد لها أن تكون بخير ولن يفلح أي مريد لغير ذلك في مسعاه، لأنّ أمثالها من الشّرفاء كالشّعلة التي لا تنطفئ تضيء وتحترق ليعيش الآخرون في سلام. خديجة الطاهر عباس قامة كانت بالنسبة لي قدوة في عملي، ولكنها اليوم قدوة في إنسانيتها وعطائها الذي لا ينضب.
هي المثال الذي أردت كشف خبايا رحلته الإنسانية عبر مراحل العمر المختلفة حتى نتعرف عن قرب على هذه السيدة التي جعلتني أتشرّف بكوني عملت إلى جانبها لسنوات في جريدة “الشعب”، التي كانت أحد أعمدتها وكوادرها وأقلامها الحادة التي لا تنطق إلا بالحقيقة.
طفلة من طينة الكبار
 سنبدأ رحلتها في سرد تفاصيل طفولتها التي كانت بمثابة التربة الخصبة لبلورة شخصيتها الفذّة والمتميزة خُلقا وخَليقة في عالم الصحافة والإعلام، وكان لوالدها التأثير الأكبر في عجن وصقل معالمها الأولى، وعلمها يقينا وهي ما تزال في السابعة أن المرأة كائن حر له أحلامه وإرادته وطموحه المنفصل عن أي شخص آخر، وأدركت من هذا الرجل الذي استطاع بيسر أن يكون المتدين المنفتح على الآخر أنها كيان يريد تحقيق ذاته بعيدا عن مفهوم السائد الذي يجعل من المرأة مجرد أداة أو رغبة رجل،وبدأت مواهبها وقدراتها المتميزة في البزوغ وأصبحت التلميذة المتفوّقة في الدراسة الحاملة بين جنباتها أحلاما أكبر من جسم “خديجة” الطفلة ولكن إرادتها كانت أقوى من أن تهزم أمامها.
واصلت مسيرة التفوق إلى أن ضرب زلزال الأصنام ذات أكتوبر من عام 1980، وبسبب الدمار الذي خلفه عملت الدولة علة نقل الطلبة من الثانويات المتضررة من الولاية المنكوبة إلى العاصمة لمواصلة مشوارهم الدراسي، وفي سن الـ 15 وجدت خديجة نفسها في غربة موحشة زادها الشوق إلى الأهل حزنا، ولأن الكبار لا ينكسرون أمام الظروف الصعبة كان عليها خلق علاقة قوية مع الكتاب ليعوضها ما تشعر به، فكانت خديجة وهب في تلك السن الصغيرة تنهل من الكتب بشراهة كبيرة وبشغف متقد حولها مع مرور السنوات إلى موسوعة إنسانية متنقلة، لم ترضخ لسن المراهقة بل روضته ليستوعب أمالها وأحلامها التي بدأت تكبر وتتسع، ولعل تفوّقها في دراستها الثانوية بمتقنة خروبة هو انعكاس لتلك الطاقة الكبيرة التي كانت تسكن داخلها.
تحصّلت على شهادة البكالوريا بتفوق، ورغم تخصصها العلمي إلاّ أنّها اختارت العلوم السياسية لدراستها العليا، وبالفعل تلك الكتب التي انهالت على قراءتها أعطتها زخما من المعلومات والأفكار جعلها تتميز كما تعودت دائما، تبرز شمعتها في عالم الجامعة التي عاشتها بحُلوِها ومُرّها، وهناك تعرّفت على أصدقاء الممارسين لمهنة الصحافة كصورية بوعمامة، ثريا زرفاوي، إسماعيل يفصح وحبيب شوقي وآخرون ممّن جعلوها تقترب شيئا فشيئا من الكتابة. وفي أواخر الثمانينات أقنعتها صديقتها حفيظة زعيم بإجراء اختبار أداء في التلفزيون لتكونا مذيعتا أداء، ورغم قبولها إلا أنها رأت أن أحلامها لا تنحصر في هذا العمل، لذلك ساقها القدر إلى جريدة “الشعب” الذي انضمت إلى فريق عملها بعد اختبارها بكتابة مقال نال إعجاب مديرها آنذاك بن زغيبة، والتحقت بالقسم الثقافي لتعمل مع أسماء كبيرة، ولكن تكوينها السياسي أهّلها للانتقال إلى القسم الوطني أين عملت مع السعيد قرايت الذي كان يرأس القسم آنذاك.
رحلة...بدأت بحلم
بداياتها في عالم الكتابة تزامن مع الأحداث المتسارعة التي عاشتها الجزائر آنذاك، انطلاقا من أحداث أكتوبر 1988 وصولا إلى التعددية وفتح المجال الإعلامي والانزلاق الأمني الذي جعل الدولة قاب قوسين أو أدنى من الزوال، ولكن ورغم حداثة عهدها بالصحافة، إلاّ أنّها استطاعت التأقلم مع التغير الحاصل على جميع المستويات، فكان عليها إدراك واستيعاب الأحداث وصياغتها في مقال في وقت قصير لأنها مطالبة بان تنقل الحقيقة بلا مزايدات ولا تحريف، تكوينها واطّلاعها الكبير سمحا لخديجة الطاهر عباس من الصّمود أمام كل ما يجري بسرعة كبيرة، واستطاعت أن تروّض القلم ويكتب بسلاسة الكبار وحنكة الساسة ومعرفة الخبراء في كل مجالات الحياة، وكانت تحرص على كتابة روبورتاجات حول المواطن البسيط، لم تنحني للخوف ولم تترك قلما ليموت بل زادها الواقع إصرارا على الكتابة لأنّها وسيلتها للتّغيير نحو الأفضل. وعبّرت عن تلك الفترة قائلة: “تعوّدت على الكتابة حتى أصبحت جزءاً منّي، وصارت متعة لا يضاهيها شيء ولم تعد بالنسبة لي مجرد بحث عن كلمات أو جمل، بل تحولت إلى موقف أحاول صياغته وإيصاله للآخر”. وكان تفانيها وإتقانها وأسلوبها السّهل الممتنع سببا في تحوّلها إلى قلم مؤثّر وبصمة لها مميّزاتها الخاصة في السّاحة الإعلامية.
التّلفزيون والتّجربة الجديدة
ولأنّ خديجة لا ترضى بالقليل في عالم الصحافة انتقلت بوزنها الإعلامي، وتجربتها التي حبكت شخصيتها وأعطتها تفاصيلها الدقيقة إلى التلفزيون الجزائري حاملة في داخلها حلما في نقل ما تيلور لديها خلال سنوات عملها إلى المبتدئين في هذا المجال حتى يكونون خير خلف لخير سلف، ولكن وجدت هناك مكتبا يخنقها ويحد من آمالها ويختصر أحلامها ومسيرتها المهنية في مجرد منصب تشغله هناك، ورغم أنّها تنقّلت إلى الجزيرة بإمكانياتها الخاصة وتلقّت تكوينا في السّمعي البصري لمدة شهر كامل، تفوّقت خلاله ونجحت فيه إلاّ أنّها كالسّمك لا تستطيع العيش بعيدا عن الجزائر، ولأنّها من معدن أصيل ومن طينة الكبار، رفضت حرمان أبناء وطنها من زبدة مسيرتها المهنية والإنسانية.
وفي ذات السياق، وجّهت رسالة إلى وزير الإعلام والاتصال بوضع كل الآليات بين يدي إعلاميّين مهنيّين أصحاب تجربة تمكّنهم من بلورة استراتيجية إعلامية ذات نظرة واضحة، وصورة أكبر على مد البصر تبني لمستقبل الصحافة الجزائرية حتى نستطيع تحقيق ما ينادي به رئيس الجمهورية، الذي سخّر كل الوسائل للنّهوض بهذا القطاع خاصة العمومي منه، فحتى الدول الكبرى تعتمد في نشر المعلومة أو الخبر على الجرائد العمومية التي أثبتت جدارتها بفتح المجال أمام الخبرات والأقلام الكبيرة. وتساءلت خديجة عن سبب الخوف من اندثار الصّحافة المكتوبة بسبب المد الالكتروني والرقمي لأنّ سحر الورق والحنين إليه لا يمكن أن ينتهي.
الرّئيس...الإنسان
خديجة الطاهر عباس الإعلامية التي أرضخت القلم، عرفت منعرجا في حياتها منذ 2008، توفي أخوها وأثقلتها فقدِ العزيز الذي جعل الدنيا في عينها صغيرة لا تساوي شيئا، ولكن هذه السيدة الأصيلة ذات الهامة الشّامخة كانت المحنة بالنسبة لها تجربة إضافية منحتها الفرصة للتعرف على الكثيرين ممّن أداروا لها ظهورهم، ولأنّ الله لا يترك من يملكون قلبها وجدت إلى جانبها زوجا كان سندها في محنتها ورئيسا رغم مهامه الكبيرة استطاع الاطلاع على أزمتها وهي المواطنة البسيطة، ويسخّر لها أشخاصا لمساعدتها ليتجسّد أمامها صورة الإنسان الذي لم يفقد إحساسه بأصغر مواطنيه، وهو الرئيس الأول للدولة، هذا الرجل الذي ساندته في أولى أيامه كرئيس للجمهورية، لم يخيب ظنها وكان أقرب إلى آلامها وهمومها من آخرين قاسموها الملح والطعام، ولأنّ الأصيل لا ينسى من أحسن إليه وجّهت شكرا كبيرا لبوتفليقة الرئيس والإنسان لأنه بإنسانيته غرس بذرة أمل داخلها تزداد اخضرارا في كل يوم، وأدركت من خلاله أنّ أمثاله يتحرّكون في صمت لأنّهم لا يريدون شكرا وجسورا، وأثبت أنّه أكثر سوادا من الأفارقة رغم زرقة عينيه، هو كذلك أكثر بساطة من ذلك المواطن العادي رغم منصبه العالي والرفيع في الدولة.
في الأخير
 اكتشفت من خلال لقائي بخديجة الطاهر عباس الوجه الآخر لقلم جريء سجّل حضوره بقوّة في مرحلة صعبة في التّسعينيات، قلم كتب ما يؤمن به بلا مجاملة ولا تكلّف فكان بصمة مؤثّرة وفاعلة، وأتمنى من كل قلبي أن تجد الإطار الذي يمنحها الجو الملائم لتكون خديجة التي تريدها لأنّها من النّوع الذي لا يرضى إلاّ بالكمال.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17493

العدد 17493

الجمعة 17 نوفمبر 2017
العدد 17492

العدد 17492

الأربعاء 15 نوفمبر 2017
العدد 17491

العدد 17491

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017
العدد 17490

العدد 17490

الإثنين 13 نوفمبر 2017