زليخة

قصة امرأة لا تعرف الإستسلام أعدمها المستعمر الجبان رميا من الطائرة

لم تتخلّف المرأة الجزائرية عن أداء دورها خلال مرحلة الكفاح ضد التواجد الفرنسي في الجزائر، حيث تجنّدت في شتى المناطق لمرافقة الرجل في مهمة النضال، وكانت زوليخة عدي واحدة من آلاف النسوة اللواتي قُدْن معارك التحرّر ضد الاستعمار. فماذا تعرف عن المرأة التي أعدمها الفرنسيون رميا من طائرة هيلكوبتر؟

من هنا بدأت الحكاية

وسط ظروف صعبة كان يعيشها الجزائريون مطلع القرن التاسع عشر، بسبب التواجد الفرنسي على أرضهم، ولدت يمينة الشايب، التي عُرفت فيما بعد بـ زليخة عدي، يوم 7 ماي 1911، من عائلة عُرفت بالنضال السياسي ضد الفرنسيين، بمنطقة حجوط، وترعرعت في مدينة شرشال غرب العاصمة الجزائرية. ومع مرور الوقت، بدأ الوعي السياسي يتبلور لدى النخب السياسية المناضلة في الجزائر، فاختارت زوليخة عدي النضال من أجل تغيير الواقع الذي ظلم ملايين الجزائريين في بلدهم.
مع بدء الثورة الجزائرية، شرعت زليخة عدي في تعبئة وتنظيم خلايا الدعم، وتجنيد النساء والشباب لمهمة الالتحاق بجيش التحرير، حيث أشرفت على جمع الأموال والدواء ضمن ما عُرف بـ»تنظيم المسبلين»، الذين يشرفون على جمع المال واحتياجات الثوار، ما أدى إلى وضعها على قائمة المطلوبين من طرف المصالح الفرنسية التي فشلت عدة مرات في القبض عليها.
كانت الشهيدة زليخة عدي رمزًا للمرأة المناضلة والوطنية، اتسمت بالصفات الثورية والذكاء، وتمكنت من المساهمة بفاعلية  في تشكيل خلايا جديدة في هذه الفترة، ولم يقتصر نشاطها على مدينة شرشال وحدها بل استطاعت أن تكون خلايا مقاومة في القرى مكونة من المناضلات.
وبعد تكثيف عمليات مطاردتها من قبل الجيش الفرنسي، التحقت زليخة بالثوار في منطقة جبل سيدي سميان بشرشال بالولاية التاريخية الرابعة، حيث شاركت في عدة عمليات ضد الفرنسيين. كان لزوليخة دور ريادي في نشر الوعي الوطني وإفشال مخططات «لاصاص» التي كانت  تقوم على أسلوب الأرض المحروقة بهدف كسر شوكة الثورة وعزلها عن الشعب لا سيما في الأرياف المجاورة لمدينة شرشال وغيرها من المدن الجزائرية.
قادت جيش التحرير في جبال سيدي سميان، و بوحرب، لكن القوات الفرنسية التي حاصرتها يوم 15 أكتوبر 1957، تمكنت من اعتقالها، ووضعها تحت التعذيب القاسي، وربطها إلى عربة عسكرية وجرها وسط طرقات القرى المجاورة، لتخويف باقي المواطنين من هذا المصير، وبعد 10 أيام من التعذيب، وفي الساعات الأولى من يوم 25 أكتوبر 1957 صعدت روح زليخة إلى ربها الأعلى، بعد تنفيذ حكم الإعدام عليها رميًا من طائرة هليكوبتر، وتعتبر هذه من أبشع جرائم القتل خلال التاريخ الإنساني.
وكانت آخر كلماتها خلال التعذيب «أخواني كونوا شهودا على ضعف الكيان الاستعماري، الذي سلط جنوده وأسلحته ضد امرأة وحيدة.. لا تستسلموا وواصلوا كفاحكم حتى يرفرف العلم الوطني»، وفي واقعة أخرى كانت تصرخ بأعلى صوتها «يا الخاوة أطلعوا للجبل أطلعوا للجبل».
بعد عقود من استقلال الجزائر وفي عام 1984، صرح أحد الشيوخ أنه عثر في أكتوبر 1957 على جثة امرأة، قام بدفنها، وتم إظهار رفاتها وإعادة دفنها، بعدما تأكد للسلطات أن الأمر يتعلق بالشهيدة زوليخة بن عدي، التي نالت صورتها وهي مكبلة إلى سيارة عسكرية شهرة تاريخية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17754

العدد 17754

الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018