سهـام رحمانيـة

الغطّاســة التي تعيـش حلمها تحـت المـاء

بورتريه: فتيحة كلواز

هي سيّدة جسّدت إصرار المرأة وقوّتها في تحقيق حلمها حتى وإن كان متفرّدا لم يتعوّد عليه المجتمع، هي امرأة استطاعت أن تملك داخلها روحا تتسامى في أرقى صور الإنسانية ومعانيها، هي امرأة لا ترى نفسها إلا في الآخر ولا تجد سعادتها إلاّ في سعادة غيرها. سهام رحمانية غطّاسة تعيش حلمها بالغوص في أعماق البحر لتتكشف أمامها أسراره الخفية ومعالمه الساحرة، سنتعرّف عليها اليوم لتكون المرادف الحقيقي للقوة الناعمة. 

سهام...«كوستو» والبحر

في لحظات ميلادها الأولى استنشقت سهام هواء البحر للمحروسة التي كانت دائما عروس البحر المتوسط، ومع خطواتها الأولى تعودت هذه الطفلة الذهاب الى جدتها بعين طاية أي كان البحر حبها الأكبر ومتعتها التي لا تنقطع سوى بمناداة الاهل لها نهاية اليوم للعودة الى المنزل، أسرت مياهه الزرقاء داخلها وجعلت قلبها معلقا بأسرار البحر وأعماقه الساحرة، ولعلّ تعلقها في صغرها بالأفلام الوثائقية للمستكشف «جاك إيف كوستو»، الذي كرّس حياته لدراسة البحار والمحيطات وبما فيهما من أشكال الحياة ترجمة فعلية لهذا الهوس بالبحر، ومن خلاله تعرّفت على الغوص البحري الذي يغوص بالإنسان إلى أعماق البحر المظلمة لتتكشف أمامه حياة أخرى وعالم آخر تعيش فيه الكثير من الكائنات الحية.   
تدرّجت ودرست حتى تحصلت على شهادة البكالوريا وتلتحق بجامعة هواري بومدين بباب الزوار تحصص هندسة ميكانيكية، لم تمنعها دراستها من مزاولة الهواية التي تحبها، فقد التحقت بنادي للغوص البحري في «تامنفوست» ببرج البحري في جوان 1998 لتتحصل في سبتمبر من نفس السنة على شهادة غواص من الدرجة الأولى، ومنذ تلك اللحظة بدأت بممارسة هوايتها بصفة دائمة دون إهمال لالتزاماتها اتجاه دراستها، حيث تخرّجت بنجاح في تخصصها، وبالموازاة استطاعت الارتقاء الى غواص درجة الثانية.
التحقت بإحدى المصانع في المنطقة الصناعية بواد السمار أين كانت تعمل في مجال تخصّصها ولمدة سنتين عملت بجد دون الابتعاد عن الهواية التي تعطيها الراحة والسعادة لتغيّر مكان عملها، وتلتحق بشركة مختلطة فرنسية جزائرية مكّنتها من خلال رحلاتها إلى مختلف ولايات الوطن التعرف عن قرب عن واقع الغوص البحري في الجزائر، خاصة وأنّها هواية كانت غالبا ما ترتبط بالجمعيات ما جعل الغوص البحري مرتبط بشروط معينة، وكذا الطلب الموجود على هذه الهواية، كما شكلت رحلاتها إلى جنوب أوروبا ومصر وجزر القمر أرضية مقارنة بين الغوص في تلك الدول وفي الجزائر، الأمر الذي حوّل الهواية داخلها إلى فكرة في تشكيل جمعية للغوص البحري، ولكن الظروف التي حالت دون تحقيقها على أرض الواقع بسبب ظروف شخصية ومهنية لأصدقائها الذين اتفقوا معها على تأسيسها.
ولأنّ سهام من النّوع الذي لا يستسلم عندما يؤمن لفكرة، قرّرت إنشاء نادي خاص للغوص البحري، فكان مشروعها الخاص الذي انطلقت في تحقيقه بكل قوتها، وحتى تتمكّن من الحصول على دعم من وكالة «أونساج» قدّمت استقالتها من الشركة المختلطة في 2006 وبدأت في رحلة تحضير الملف للحصول على الموافقة، وبالفعل استطاع مشروعها كسب قبول وكالة دعم الشباب رغم أنّها أينما تذهب لاستخراج وثيقة ينصحها الإداري بتغيير المشروع إلى قاعة حلاقة، قاعة حفلات، خياطة أو أي تخصّص يحصر المرأة في مجال معين ولا يتقبّلها في آخر، رغم كل العراقيل التي واجهتها «سهام» في طريق تحقيق مشروعها خاصة وأنّ الإجراءات الادارية في تلك الفترة كانت مضنية مقارنة بما هي عليه اليوم لم تستسلم «سهام» التي وصفت السنتين بين 2006 و2008 بالكابوس الحقيقي، ولكن أمثالها يملكون إصرارا يذيب الصّخر لأن الارادة غالبا ما تصنع المعجزات.

2008...الحلم يتحقّق

وفي 16 ماي 2008 كان ميلاد نادي» ديكا بالم» للغوص البحري الذي انطلق بمعدّات محدودة هي قارب، سيارة، و8 قارورات أوكسجين ولكن «سهام» كانت أكبر ميزة ستجعله ينجح لأنّها الفارق الذي يعطي قيمة لكل ما يكون مرتبطا بها، وهكذا انطلقت هذه المرأة التي أخذت من البحر قوته وسحره في ناديها الذي أخذ على عاتقه إعطاء كل منتسب له أو كل من جاءه جرعة من السعادة هي بالنسبة لـ «سهام» أعظم إنجاز تحقّقه لأنّ غرس هذا الشعور داخل إنسان مهمة صعبة لا يحسنها، إلا من ملك داخله سر الانسان وتسامحه وحبه للآخر ونكران للذات.
«حقيقة البداية لم تكن سهلة» كما قالت سهام رحمانية، ولكن مع مرور السنوات استطاعت توسيع قدرات النادي الذي أصبح يملك قاربان و40 قارورة أوكسيجين، كل ذلك بفضل العمل المتواصل والجهود المبذولة من طرف الجميع، الذين شكّلوا في تناغم كامل فريق كله للفرد والفرد للجميع، ما أعطى نادي «ديكا بالم» سمعة طيبة جعلت الكثير من الشباب رجالا ونساء يلتحقون به بغية التكوين في الغطس، حيث يقوم النادي بتكوين 100 غطّاس درجة أولى سنويا.    
بالفعل استطاعت «سهام» استقطاب الكثيرين ممّن يستهويهم الولوج إلى أعماق البحر، فكانت قبلة كثيرين ومن مختلف الأعمار والشّرائح، فكانت تجمع بين النقيضين سواء كانت متشدّدين أو متحرّرين فالجميع عندها يجد ضالته لأن سحر البحر وأعماقه لا تفرق بين هذا وذاك، لكنها طوال مسيرتها في نادي «ديكا بالم» بقيت «سهام» الإنسان قبل كل شيء الغوص عندها متعة يجب أن يعيشها الجميع، ولأنّها لا تستطيع تجاوز رغبة من يحب ذلك، حققت حلم الغوص لشاب صغير لا يتجاوز سنه 17 سنة، حيث قامت بمساعدته على الغوص في  البحر بعد طلب موافقة والديه والطبيب طبعا، في زيارة لإحدى المدارس لمدرسة الألواح الشراعية بـ «تامنفوست»، الذي عبّر عن سعادته عند خروجه من البحر لسهام رحمانية بقوله: «سينيما تحت الماء»، هي كلمات بسيطة وعفوية لمكفوف منحته هذه الغطاسة الفرصة ليعيش تجربة الغوص وإن حرم من نعمة البصر، لحظة تصفها سهام بأنها من أسعد اللْحظات التي عاشتها في حياتها.

«منح السّعادة للآخرين أهم إنجازاتي»

ومن التّجارب التي بقيت محفورة في ذاكرتها أيضا غوص عائلة كاملة الأب، الأم والأبناء تحت الماء ليحقّقوا بذلك أمنية جمعتهم في تحقيقها «سهام»، كذلك طلب أحد الزبائن من النادي تحقيق رغبته المتمثلة في خطبة الفتاة التي يحبها تحت الماء، وبالفعل استطاعت سهام جعل هذا الحلم حقيقة خاصة بتقديم خاتم الخطوبة لخطيبته في مكان لم يتعوّدا عليه فكانت لحظة راسخة لا تنسى وسعادة لا توصف، ومن بين ما تتذكّره سهام في رحلتها مع الغوص تقديمها المساعدة لأحد الصيادين في عرض البحر بعد تعطّل محرك قاربه بإعادته إلى شاطئ «سيركوف» دون أضرار، الأمر الذي جعل منها كما قالت «حديث الجميع» في تلك المنطقة.
وهنا فتحت «سهام» قوسا لتقول إنّ المرأة غالبا ما يضعها المجتمع في إطار معين لا يخرج عن الحلاقة، الخياطة، الطبخ أو أي مهن أخرى يجعلها المجتمع لصيقة بالمرأة، فلو كان من قدم المساعدة للصياد رجلا لما صنع الحدث ولكن ولأنّها امرأة كان أمرا غير طبيعي وغير عادي، ولكن لا يعني ذلك الاستسلام لتلك الصورة النمطية للمجتمع بل عليها ألاّ تستسلم لأنّها المعنية بتغيير هذه الذّهنيات، فالمرأة يمكنها وبمقدورها الخروج من تلك المهن النمطية والصورة التي يحتفظ بها المجتمع في ذاكرته رغم كل التطور الذي عرفته في السنوات الماضية.
كل هذا النجاح حقّقته سهام مع رفاق لم يتركوها يوما لأنّهم آمنوا بحلمها، وكانوا الظهر الذي تستند عليه طوال الطريق الذي سارته لتحقيق حلمها، ولعل ما شدّني إليها أثناء حديثي إليها هو استعمالها لضمير الجمع دون استعمال ضمير المتكلم «أنا» إلا نادرا، الامر الذي استفزّني لسؤالها عن السبب فأجابت أنّها لا ترى نفسها ناجحة في مجالها دون مساعدة والديها، اللّذين سانداها معنويا وماديا في مشوارها في الغوص البحري الذي أتم العشرين سنة، ولم يستطع مشروعها أن يرى النور دون مساندة الأصدقاء لها خاصة في السنتين اللّتين كانتا مخاضا عسيرا انتهى بتحقيق مشروع نادي الغوص على أرض الواقع، ولن تكون «سهام» اليوم دون تفهّم ومساعدة زوجها لها، وحثّها على مواصلة مسيرة التّميز.
 قالت «سهام» إنّها كانت تتمنّى أن تكون قائدة طائرة ولكن والدها رفض حينها ولكنها اليوم - كما قالت - تطير تحت الماء بحرية في أفق لا حدود له، تعيش في لحظة تغوص فيه الحلم.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018