فرنسيات انضممن إلى الثورة

آني ستاينر

ولدت سنة 1928 بـ»تيبازة» (وسط). درست القانون في الجامعة، بعدها التحقت بفرع «جبهة التحرير الوطني» بالعاصمة الجزائر. كانت من المكلفات بوضع القنابل في الأماكن التي يوجد بها الفرنسيون، وعملت تحت قيادة قائد ولاية الجزائر ياسف سعدي ضمن مجموعة نساء عُرفن باسم «حاملات القنابل»،  أين خلفت تلك العمليات صدى كبيرا جعلت الاستعمار يعيد حساباته.
أوقفها الجيش الفرنسي سنة 1956، حيث كانت أول امرأة تتم محاكمتها أمام محكمة عسكرية كسجينة سياسية رغم انه لم يعترف لها بهذه الصفة إلا بعد سلسة من الإضرابات عن الطعام وتمت إدانتها في 1957 ب 5 سنوات سجنا لأنها تحدت رئيس المحكمة العسكرية وأدلت بتصريحات سياسية من سجن بارباروس والحراش، تم تحويلها إلى سجن البليدة لدواعي متعلقة بالسلوك، وهناك وضعت في زنزانة منفردة بدون أي شيء لمدة 3 أشهر في ديسمبر 1957، وهناك قادت إضرابا عن الطعام في هذا السجن، تم توجيه آني إلى العمل في صناعة الحلفة على عكس الفرنسيات اللواتي يوجهن للعمل في ورشات الخياطة، من البليدة نقلت آني مرة أخرى إلى سجن الحراش من اجل نقلها إلى فرنسا أين تنقلت بين عدة سجون منها «لبتيت روكات غال» وسجن «بو» الرهيب، أطلق سراحها سنة 1961.
جاكلين قروج

مولودة بمدينة رووان (فرنسا) في سنة 1919 جاءت إلى الجزائر في 1948،عملت كمدرسة لغة فرنسية بشتوان في مدرسة بالقرب من تلمسان خلال الفترة ما بين 1948 و1955.وكونها شيوعية انضمت إلى شبكة لجنة الدفاع عن الحريات ثم التحقت في سنة 1956 بجبهة التحرير الوطني كعنصر اتصال ضمن قوات الكوماندوس التابعة لجيش التحرير الوطني .
تم اعتقال الفقيدة قروج في سنة 1957 وحكم عليها بالإعدام كشريكة لفرنان ايفتون خلال حرب التحرير الوطني إلا انه لم ينفذ فيها الحكم.أما ابنتها دانيال مين التي كانت هي أيضا مجاهدة في جبال الولاية الثالثة فقد حكم عليها ب7 سنوات سجنا. توفيت المجاهدة جاكلين قروج زوجة المجاهد عبد القادر المدعوجيلالي بالجزائر العاصمة في 2015 عن عمر يناهز 95 سنة  اثر مرض عضال حسبما علم لدى عائلة الفقيدة.
دانيال مين

التحقت المجاهدة دانيال جميلة عمران مين المولودة في 13 اوت 1939 بنيلي سور سان في فرنسا بصفوف جيش التحرير الوطني من 1956 الى 1962 وكانت مناضلة ومدافعة عن القضية الوطنية.
وبعد الاستقلال اختارت دانيال جميلة عمران مين الجنسية الجزائرية وعملت بجامعة الجزائر وأصبحت سنة 1999 أستاذة التاريخ والدراسات الخاصة بالنساء بجامعة تولوز كما كانت صاحبة العديد من الكتابات الأدبية والنصوص الشعرية ومن بين إصداراتها « النساء الجزائريات والحرب التحريرية (1989)». توفيت المجاهدة دانيال جميلة عمران مين عن عمر يناهز 78 سنة في 2017.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018