مراح عضو المكتب الوطني لاتحاد الطلبة الجزائريين:

نأمل في أن يجسد أعضاء البرلمـان وعودهم علـى أرض الواقــع

محمـــد مغــلاوي

أكد عطا الله مراح عضو المكتب الوطني للاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين، أن العهدة الجديدة للمجلس الشعبي الوطني لن تشهد تغييرا بحكم أن سياسة وبرامج بعض الأحزاب هي نفسها ولم تشهد تبدلا،  لكن هذا لا يمنع ـ حسبه ـ من التطلع إلى غد أفضل ببرلمان يكون في مستوى الآمال المعقودة عليه.
أما بخصوص عدد النواب الشباب الذين تحصلوا على ثقة الناخبين من أجل تمثيلهم بقبة زيغود يوسف، فيعتقد مراح أنه عدد جد محتشم مقارنة بنسبتهم المئوية المكونة للشعب الجزائري والتي هي حوالي 75%، وهذا راجع ـ كما قال ـ لعدم منح فرصة للشباب واحتكار الأحزاب من قبل بعض الوجوه القديمة، حيث اثبتوا مرة أخرى أن شعاراتهم المتعلقة بالتشبيب هي مجرد أوهام باستثناء ما حدث مع الشباب: أيوب شرايطية، أسماء مرواني، فتحي خويل وحبيب مولاي تهامي، الذين حصدوا مقاعد لهم بالبرلمان وسنهم لا يتجاوز 30 عاما، أما البقية فإما مقصى أو متذيل قائمة الترشيحات. وقال عطا الله “إذا قارنا أنفسنا بالدول المتطورة في منح الفرص للشباب، نجد أننا متأخرون بسنوات، وخير مثال وصول شاب لا يتجاوز 39 سنة لكرسي الإليزي بفرنسا”.
 ويأمل مراح في أن يكون النواب في مستوى التطلعات، وعند حسن ظن من صوتوا لهم، ويضعوا نصب أعينهم خدمة الشعب والمواطن، وليعلموا أن المسؤولية ليست هينة وهي أمانة في أعناقهم، فهم مطالبون بأن يحاولوا جاهدين تغيير الصورة التي رسمت في أذهان الشعب عن البرلمان خاصة في العهدة الفارطة.
ودعا مراح النواب إلى طرح المشاكل التي تعاني منها فئة الطلبة على مستوى الهيئات المعنية، مثل المتعلقة بطلبة الهندسة المعمارية وكذا طلبة الصيدلة والطب وحتى الحقوق (الكفاءة المهنية)، وهي مشاكل تعني وزارات السكن والصحة والعدل. ويأمل مراح في أن يتم طرحها أمام الجهات المسؤولة بما أن البرلمان به لجان عدة، منها لجنة التربية والتعليم “التي حبذا لو تضم أهل الاختصاص حتى تسهل عليهم إيصال انشغالات الطلبة، فحسب نتائج الانتخابات يتواجد فائزون بمقاعد البرلمان هم أساتذة ورؤساء جامعات”.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17496

العدد 17496

الإثنين 20 نوفمبر 2017
العدد 17495

العدد 17495

الأحد 19 نوفمبر 2017
العدد 17494

العدد 17494

السبت 18 نوفمبر 2017
العدد 17493

العدد 17493

الجمعة 17 نوفمبر 2017