يونس مدني مسؤول التّسويق بشركة ناشئة:

ثقافة المقاولاتية وريادة الأعمال بدأت تأخذ قسطا من الاهتمام

محمد مغلاوي

أطمح لتجسيد مشروع «غولدن بي» على أرض الواقع

يونس مداني، شاب يبلغ من العمر 20 سنة، يقطن بمدينة المدية، درس في متقنة محمود باشن وتحصل على البكالوريا بمعدل ٧٧ . ١٦ شعبة علوم تجريبية، ثم التحق بمعهد الهندسة الكهربائية والإلكترونيك ببومرداس، والآن هو يدرس في السنة الثانية ليسانس ومسؤول مديرية التسويق بشركة «هيكسا» الناشئة.

أكّد مدني لـ «الشعب» أنّ السبب الذي جعله يلتحق بمعهد الهندسة الكهربائية والإلكترونيك كونه يتوفر على العديد من الميزات، حيث أنّ التدريس باللغة الإنجليزية «وهذا أمر مساعد كثيرا وأيضا كوني أميل إلى المجال التقني منذ صغري»، موضّحا أنّ ظروف الدراسة هناك جيدة لحد بعيد مقارنة بالجامعات الأخرى خاصة من ناحية التنظيم.
وفي معرض حديثه عن كيف جاءته فكرة المشاركة في مسابقة «إنجاز الجزائر 2017»، أشار مدني أن المنافسة أثارت اهتمامه السنة الماضية حينما فازت مؤسسة «غراو» بالجائزة الأولى التي تضم طلبة من معهد الهندسة الكهربائية والإلكترونيك، حيث استفسرت عنها وعن مميزاتها وكيفية المشاركة فيها.
وأضاف مدني أنه شاب مهتم كثيرا بمجال المقاولاتية منذ التحاقه بالجامعة، معتبرا أنّ مسابقة «إنجاز الجزائر» كانت فرصة رائعة له من أجل التعلم النظري والتطبيق الميداني في نفس الوقت، كاشفا أنه في ظرف 7 أشهر اكتسب العديد من المهارات أهمها العمل الجماعي وقواعد الإدارة في مجال ريادة الأعمال، منوّها بتتويج شركة «إيكزا» في منافسة إنجاز العرب بجائزة «فيديكس اكسس» التي رفعت الراية الوطنية بالعاصمة المصرية القاهرة التي احتضنت الحفل النهائي.
وحول مشروع «غولدن بي ـ Golden B»، ذكر مدني أنه مشروع تطوير للخلية التقليدية للنحل، وجعلها أكثر صلابة وأوفر إنتاجا وأعلى جودة وبسعر معقول من خلال إضافة العديد من الميزات عليها (شكل وتركيب الإطارات، شكل السقف، طريقة استخراج العسل ...).
ليونس مدني مشاريع ومشاركات أخرى، حيث في صيف 2017 قام مع «جمعية الأمل لحماية وترقية الطفولة» بصفته عضوا ناشطا في الجمعية بتنظيم «المسابقة الصيفية الكبرى» لأطفال ولاية المدية، والتي كان لها أثر كبير في أطفال الولاية، إذ تحوّل مدني من مشارك في المسابقات إلى منظّم للمسابقات، مستغلاّ الفرصة لتوجيه الشّكر لجمعية الأمل لحماية وترقية الطفولة لدعمها الكبير، وعملها الدؤوب لإرساء القيم والأخلاق السامية في فئة الطفولة.
وعن واقع المقاولاتية الشبانية بالجزائر، يرى يونس مدني أنه في السنوات الأخيرة بدأت ثقافة المقاولاتية وريادة الأعمال تأخذ قسطا من الاهتمام خاصة في الأوساط الجامعية، ولكن رغم ذلك ـ حسبه ـ تحتاج لدعم أكثر، وذلك من خلال تدريب الشباب وفتح فرص للتعلم كمسابقة «إنجاز الجزائر» على سبيل المثال لا الحصر.
ليونس مدني طموحات وأهداف، حيث أكّد أنّه يطمح لزيادة معرفته أكثر بمجال ريادة الأعمال والمقاولاتية لأن مسابقة «إنجاز الجزائر» زادت من شغفه أكثر لهذا المجال الواعد، كما يهدف إلى العمل على تجسيد مشروع «غولدن بي» على أرض الواقع وتسويق المنتوج في السوق الجزائرية. ويسعى إلى إكمال دراسته في معهد الهندسة الكهربائية والإلكترونيك ومحاولة الاستفادة من مجالي المقاولاتية والهندسة الالكترونية خدمة
للجزائر.
أما رسالة مدني للشباب فهي أن يستغلّوا فترة الشباب في التعلم وتطوير مهاراتهم ومحاولة تحدي الظروف والعقبات، مثلما يقول المثل «الضّربة التي لا تقتلك تجعلك أقوى». ويدعو مدني المسؤولين إلى أن يدعموا الشباب - خاصة الجامعي - وتمكينهم من تطبيق مشاريعهم وأفكارهم لأنهم هم أمل البلاد.
وفي الأخير يشكر جريدة «الشعب» على إتاحة هذه الفرصة وفريق «هيكسا» على الجهد الذي بذلوه، وكل من ساهم من قريب أو بعيد في الفوز الذي حققوه، مؤكدا أن كل من يطمح ويؤمن بأن للجزائر مستقبل مشرق عليه أن يكون هو صاحب التغيير الذي يريد أن يراه في الجزائر.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17548

العدد 17548

الأحد 21 جانفي 2018
العدد 17547

العدد 17547

السبت 20 جانفي 2018
العدد 17546

العدد 17546

الجمعة 19 جانفي 2018
العدد 17545

العدد 17545

الأربعاء 17 جانفي 2018