الشاعرة أمل جمال تفتح قلبها لـ“الشعب“:

أخشى أيضا اصطدام التجارب بالتابو

حوار: فيصل الاحمر

أمل جمال صوت شعري عربي هام من تلك الأصوات التي تعمل بعمق بعيدا عن دوامة الاعلام، التي كثيرا ما تخرج بالكاتب الجاد عن دوائر الاعتمال والعمل الى دوائر العمالة...عمالة الاسم والدعاية وضرورة خوض حرب التواجد خضوعا لمنطق أن المكان لا يسع الجميع...ضد كل أشكال الصراع في وجودنا الصاخب، تصدر لشاعرة المصرية الجميلة “أمل جمال” ديوانها الجديد “لا وردة للحرب” عن منشورات بتانة بمصر.. تتغنى بالمرأة كمنبر للوجود.. كصوت لا يأبه ببروتوكولات الصمت التي كنا نحسبها صنعت للمرأة فقط فصرنا – والفضل للديوان في كثير من ذلك - نعلم يقينا بأنها للجميع ما لم يعلنوا بشجاعة: لا وردة للحرب...كانت لـ«الشعب” معها هذه الجلسة الحميمية وكان هذا الإفضاء.

«الشعب”: يبدو الشعر مستعدا للانبعاث من رماده دائما... ننتظر موته فنجده يبعث أقوى مما مضى. هل تخشين على الشعر وعلى الشاعرة فيك شيئا؟
أمل جمال: ما أخشاه على الشعر لدي هوعدم تجاوز كل ديوان لما سبقه كل ديوان لدي له خصوصيته. على مستوى اللغة والتجربة والتناول واشتباك العام فيه بالخاص تلك التركيبة التي لا أملها أبدا. مرآتي الشعرية لا أرى فيها وجهي فقط أرى القارىء معي بدرجة ما نتقاسم الوجع والفرح أو ندين العالم أو نلونه. مات الشاعر النبي الذي يملك الحكمة وأصبح يسير على قدمين يثقل كاهله ما يثقل كاهل القارىء بل و اتسع دور القارىء في تأويل النصوص عما سبق.
أما ما أخشاه على الشاعرة في فهو اليأس الذي يدفع على اللامبالاة. أخشى أن تنطفىء جذوة القصائد وروح الشعر. أخشى أيضا اصطدام التجارب بالتابو، أنا سيدة تعيش في ظل ثقافة عربية ومجتمع بطريركيي لا يستحسن البوح خارج إطارات معدة سلفا. خشيتي هذه تنبع من إيماني أن في حياة المرأة من تراهن عليه أكثر من رهانها على الشعر هناك دائما العائلة.
 المرأة أكثر ميلا صوب الشعر رغم طبيعتها الحكاءة بامتياز...ماذا تقول المرأة عبر الشعر؟
 المرآة حكاءة بامتياز نعم، بل أم لكل روائي، لكن قبل الحكي توجد الشاعرية. المرأة كتلة مشاعر متحركة. تغني في طفولتها لعروستها ثم لطفلها تغني في أفراحها وتعدد في جنازات أحبابها والغناء شعر يختزل تجارب الحياة. المرأة تقول كل شيء شعرا. ألمها، أملها، دفاعها عن مقدساتها، وحريتها عبر إدانتها لمجتمعها أو للرجل أو العالم.
 ديوان أنيق جدا.. رقيق جدا.. وقوي أيضا.. ما قصتك مع وردة الحرب هذه؟
 أشكرك على الاطراء  لوحة الغلاف من اختياري واخترتها بدقة شديدة لأنني أعتبرها القصيدة الأولى التي تدخلنا إلى عالمه. الأم التي تمسك بأطفالها في مواجهة الريح وصفرة الصحراء تاركة خلفها ورود هي أقرب ما تكون لوردة - يوم الذكرى - شقائق النعمان الحمراء ذات القلب الأسود. الديوان كله ثورة ضد الحرب وآثارها عبر إبراز نتائجها على الشعوب خاصة النساء والأطفال. اللاجئين والجنود والنعوش والقتل والدماء والسبايا  والعدالة النائمة. ملحمة من الدموع تنتظر الفرح رصدتها، فجاءت مكثفة خالصة في نسيج واحد. الحرب تطاردنا مشاهدها منذ التسعينات وتضخمت إبان غزو العراق وتوحشت مع وجود داعش ناهيك عن تداعيات ثورات الربيع العربي. هذا الديوان تحديدا هو السابع في مسيرتي الشعرية لكنه الوحيد الذي أتمنى أن يترجم ويقرأه العالم لأنه ما به من رسائل ضد الحرب هو هدفي وأعتقد أنه هدف كل إنسان سوى على كوكبنا. هناك من الرسائل ما أتمنى أن يشاركني فيها العالم بكل لغاته.
 يبدو ديوانك مندرجا في اتجاه نضالي يذكر بحركات سادت منذ ستينيات القرن الفائت.. هل أنت مناضلة بشكل ما؟
 أتمنى فعلا أن أكون من المناضلات. كلمتي هي شهادتي على العالم موقفي منه وانتصاري دائما للضعفاء وانتمائي لمعسكر المظلومين أينما كانوا. في ديواني الأول استشرفت خطر الحركات المتأسلمة في قصيدة طويلة في التسعينات. وفي ديواني (حدث في مثل هذا البيت) انتصرت للزوجات وأدنت الرجل الشرقي بين مصر وأمريكا. وفي (كأنها أنا) تأملت وطني على خطّ جرينتش عبر العباءات السوداء التي غزت شارعنا المصري والجلباب القصير للرجال وشرائط الدعوات المتشدّدة وأشكالها التي لم أفلتها في رصدي وفي (زهوري السوداء السرية) كانت تجربة المظاهرات في لندن لوقف الحرب على العراق وأخيرا  ديواني هذا (لا وردة للحرب). ليس للنضال حقبة بعينها  النضال مشروط بوجود الظلم ووجود أناس يؤمنون بالعدالة والحق وان كانت فعلا فترة الستينات هي الأقرب لأجوائنا الحالية بحروبها وحركات تحررها مع الفارق في شكل العدو واتجاه رياح التغيير الاجتماعي.
 يعرف القارئ العربي أمل جمال كشاعرة تكتب قصيدة النثر.. وقد قرأ لها شعرا حرا أيضا.. ماذا يجذبك صوب قصيدة النثر؟
بدأت شعرا حرا فعلا. درست العروض وعرفت الزحافات والعلل وكان ديواني الأول (لا أسميك) لكني مثلما أتمرد في الحياة على القوالب كنت أشعر أن البحر الشعري أحيانا  يضطرني إلى كلمة ما  قد تخنق المعنى أو تقلل من توهجة - كان كسرها يعجبني جماليا رغم مخالتفها للخليل ابن أحمد -. كنت أتذكر موسيقى باخ وموتسارت وحيوية سترافنيسكي مثلا. اتذكر اللوحات التعبيرية مقارنة بالتأثيرية.
أتذكر هدوء الباليه رغم ثورة المعنى. هكذا ببساطة انتصرت لما أريده ولم اتقيد بما هو سائد كسرت الإيقاع  لينتصر المعنى على الموسيقى. تكسرت ثوابت كثيرة من حولنا. تذكر البيروسترويكا وظهور القطب الواحد وقتها. اضمحلت قناعات واختفت الطبقة الوسطى فلم تبق القصيدة مكتفة اليدين والغضب يقود المشهد فهل تصمد القصيدة؟       
 ماذا عن الترجمة يا أستاذة؟
 أنا مترجمة بالصدفة والله. زارني  الشاعر الأمريكي سام هاميل في بيتي، بمصر. وترك لي نسخا من دواوينه وترجماته. وحدث أن تلقى دعوة لمؤتمر في سويسرا كان يقيمه وقتها الشاعر العراقي على الشلاه. فطلب سام مني ترجمة القصائد التي سيلقيها هناك فترجمتها وراجعتها وأرسلتها إليه وإلى على الشلاه. بعد فترة قفزت الى رأسي فكرة اختيار عدد آخر من قصائده و ترجمتها وحدث فعلا قدمت الكتاب إلى المركز القومي للترجمة بعنوان (الجنة تقريبا) وصدر بعد سنوات كنت قد اتممت فيها اختيار مجموعة جديدة من القصائد من ديوانه (يقاس بالحجر) وصدرت سريعا على غير المتوقع من المركز القومي للترجمة. أما ترجمتي للأطفال فكانت قصصا أقرأها لابني في طفولته ليعرف اللغتين معا باعتباره يتمتع بجنسيتين. الترجمة أفق له خصوصيته ويختار نساكه بدقة ويختار ضيوفه بعناية ومعياره دائما هو الصدق والدأب أنا ضيفة على الترجمة أترجم ما أحب أن أشارك الآخر جماله الذي أسرني.
أمل جمال حكاءة ماهرة تقدم عروضا للأطفال.. حدثينا عن شهرزاد النائمة داخلك؟
علاقتي بالأطفال مميزة جدا. أكاد لا أجد مسافة بيني وبينهم. أحب التعامل معهم جدا أحكي ونتناقش ونضحك، ونلون. كتبت لهم ولابني وهو طفل (بحيرة الضفدعة - حكايات من الغابة - السنجاب الأحمر- تيجي معايا - حين يحكم الثعلب - القطة التي قالت لا - العصفور الأزرق) وهذا الأخير انتظر صدوره منذ أربع سنوات وهذا مضحك جدا.
ما يهمني أكثر الآن هو- ورشة جدو محمد - التي أقيمها منذ ما يقرب من العام مع الأطفال مرضى السرطان - هذه الفئة التي طالما أوصانا

بهم أبي رحمة الله عليه. هي مشروع لنشر البهجة نحكي ونرسم ونلون ونحاول أن نسعد. هي تنفيذ لوصية والدي الذي كان يعشق إسعاد الأطفال.
نحتفي كثيرا بظهور قلم نسائي جديد.. هل تملك الكاتبة العربية كلمة معينة في عالم ذكوري ضيق الصدر بها؟
 حسنا بالنسبة للاحتفاء من عدمه أصبحت لا أثق به كثيرا. الأمور ملتبسه ككل ما يدور حولنا. هنا تتدخل الشللية والعلاقات بشكل كبير. قد يوجد كاتب مجيد وكاتبة مجيدة ولا يلتفت اليهم أحد لأنهم ببساطة لا يملكون صداقات مؤثرة أو بعيدون ربما عن المشهد. وهناك أيضا  بعض دور النشر التي تعنى بالكسب المادي تحتفى بأعمال عادية بل ربما رديئة وتروج لها جيدا كخدمات ما بعد البيع. الاحتفاء بالقلم النسائي فقاعات قصيرة العمر مشكوك في مصداقيتها  وينبغي تتعب الأديبة على مشروعها دون أن تنتظر مقابل.

كلمة ليست الأخيرة / وردة أخيرة في بستان هذا اللقاء...
أسير في الحياة لا يحركني سوى الوجع. وجع المرأة والطفل. يشدني كمغناطيس وكأنه يقول لي أعطني يدك وارفعيني ليراني العالم. لأن من حقي الفرح. أعمل بالتدريس في القرية مع أطفالها رغم دعوات كثيرة بالعمل في أماكن أرقى وأجمل لكن إجابتي دائما لهم هي أن هذا دوري في الحياة إن كنت أؤمن فعلا بأفكاري فلابد أن أطبقها. أعمل معهم لأن من حقهم الفرح أنشر غالبا في السلاسل رخيصة الثمن وأنتظر طويلا حتى يتمكن أكبر عدد من الأطفال من شرائها لكي يفرحوا لأن من حقهم الفرح.
أتمنى أن تستمر ورشة جدو محمد لأتمكن من إسعاد أكبر عدد من أطفال مرض السرطان وأن يجعله الله  في ميزان حسنات أبي لأن من حقه الفرح.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17496

العدد 17496

الإثنين 20 نوفمبر 2017
العدد 17495

العدد 17495

الأحد 19 نوفمبر 2017
العدد 17494

العدد 17494

السبت 18 نوفمبر 2017
العدد 17493

العدد 17493

الجمعة 17 نوفمبر 2017