يصيب عـدد كبير من الأفراد

41 %نسبـت الإرهاق النفسـي لـدى النســاء

يعتبر الإرهاق النفسي مشكل كبير يؤرق الجميع، وهو أحد الأعراض التي يصيب عدد كبير من الأفراد ، حيث أثبتت دراسات طبية أن نسبة الإرهاق النفسي تصل إلى 41% لدى المرأة و25% في الرجال، كما وجد أن من بين جميع الحالات التي تعاني من الإرهاق النفسي تمثل السيدات نسبة 70%.

يعرف الإرهاق النفسي المزمن بأنه نوع من الإرهاق الشديد الذي يسبب بعض الإعاقات للشخص ويمتد لفترة متصلة تزيد عن الستة أشهر وبدون سبب نفسي أو عضوي واضح ومن بين أسبابه الضغوط النفسية الاجتماعية التي يتعرض لها الفرد بدون تفريغ للشحنة النفسية المتولدة من هذه الضغوط.
إن هذه الضغوط النفسية تؤثر تأثيرا سلبيا على كيمياء الجسم بأكمله وخاصة على الجهاز العصبي وجهاز المناعة فتؤدى إلى نقص مناعة الجسم، مما يعرضه للأمراض المعدية وتسبب الضغوط النفسية في البداية زيادة كمية الموصلات العصبية، ثم تدريجيا تقل هذه الموصلات على المستقبلات العصبية التي تجهد وتضطرب وظيفتها وتسبب أعراض الإرهاق النفسي.
ويختلف تأثير الضغوط على جسم الإنسان باختلاف أنواعها فإذا كانت هذه الضغوط يمكن تجنبها أو التعامل معها، فإن استجابة الجسم تكون بإفراز الكورتيزون والدوبامين مما يعرض الجسم لأمراض عديدة مثل أمراض شرايين القلب، وفي حال لا يمكن تجنبها ويصعب على الإنسان التعامل معها فيتعامل الجسم معها بإفراز أفيونات المخ وتكون النتيجة النهائية ضعف المناعة والتعرض للأمراض المعدية والاكتئاب وتنتهي بأعراض الإرهاق النفسي المزمن.
وحسب المختصون، فإن زيادة نسبة حالات الإصابة بالإرهاق النفسي لدى النساء تتسبّب فيه بالدرجة الأولى الضغوط النفسية الشديدة التي تتعرض لها المرأة على المستوى الشخصي والاجتماعي  فيحدث لديها تقلبات هرمونية على مدى الشهر تتمثل في زيادة هرمون الاستروجين في بداية الشهر ثم النقص الشديد في هذا الهرمون في منتصف الدورة والذي يواكبه زيادة هرمون البروجستيرون حتى نهاية الدورة ثم حدوث الدورة الشهرية.
كيفية التعامل مع الإرهاق النفسي
يعالج الإرهاق النفسي من خلال محاولة الطبيب المعالج البحث عن  الأسباب العضوية أو الضغوط النفسية التي أدت إلى حدوث هذه الأعراض ويقوم الأخصائي النفسي ببعض المقاييس النفسية التي تساعد في تشخيص الحالة وتفرقتها من بعض الأعراض المشابهة مثل الاكتئاب النفسي.
ويستكمل الأخصائي الاجتماعي الصورة بالبحث الاجتماعي للحالة وما تسببه من أعراض مستمرة ويجمع المشاكل الاجتماعية للحالة والتي تسبّب لها الضغوط النفسية ويلتقي الفريق العلاجي لوضع خطة العلاج لأن فعاليته يتم حسب الأعراض التي تظهر عند المصاب كونه متعدد الجوانب نتيجة اختلاف مسببا المرض والعلامات، وينقسم إلى قسمين كبيرين هما العلاج الدوائي والعلاج غير الدوائي.
العلاج النفسي
طريق العلاج النفسي يرتكز على العلاج المعرفي على خلق نوع من استبصار الإنسان بحقيقة الإعراض التي يعاني منها وأسبابها وكيفية التخلص منها ويتضمن هذا النوع من العلاج تعليم الشخص بعض الحقائق عن أجهزته العضوية وكيف تعمل ولماذا تمرض وكيف يمكن أن تؤدي الضغوط النفسية والاجتماعية إلى اضطراب وظائف الجسم وإلى المعاناة في النهاية.
واكتشاف الأعراض الحقيقية خطوة هامة لعلاج الحالة، بالإضافة إلى استعانة الطبيب المعالج بأفراد العائلة الشاهدين على حالة الشخص لا سيما  الزوج أو الأخ أو الأصدقاء وهو ما سيساهم في وضع خطة علاجية فعالة.
العلاج الطبيعي والترفيهي
يلعب العلاج الطبيعي دورا كبيرا في تحسن حالة المريض ويتضمن هذا النوع من العلاج تمرينات للاسترخاء يداوم عليها المريض وعن طريقها يبدأ في الإحساس بالتخلص من الآلام الجسدية التي كان يعاني منها، كما تقطع عليه حالات الإجهاد التي تصيبه نتيجة الإفراط في العمل. حيث من المهم أن يتعلم المريض كيف يقيم توازنا جيدا بين فترات العمل وفترات الراحة للتغلب على حالات الإرهاق النفسي.
العلاج عن طريق الراحة والنشاط
لا تعني الراحة البعد عن النشاط لأن النشاط اليومي هو وقود الصحة والمحيي لطاقات الإنسان المتعطلة ولذا يوصف هذا القدر من الراحة بقدر مناسب حتى يحصل المعالج على استجابة حالات الإرهاق النفسي وبذلك تستطيع هذه الحالات أن تبدأ التعامل بجدية مع المعالج عند بدء النشاط الذي يعد حقيقة بداية التحسن ويجب أن يكون النشاط الذي تقوم به هذه الحالات تدريجيا حتى لا يصاب الأشخاص المعالجين بآلام العضلات.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17495

العدد 17495

الأحد 19 نوفمبر 2017
العدد 17494

العدد 17494

السبت 18 نوفمبر 2017
العدد 17493

العدد 17493

الجمعة 17 نوفمبر 2017
العدد 17492

العدد 17492

الأربعاء 15 نوفمبر 2017