الجزائر تحصـــي 2000 حالة إصابة بسرطـان الأطفال سنويــا

أطفـــال صغار يخوضــون معركــة محاربــة الـــداء الخبيـــــث بكـل شجاعـة وقـــــوة

صونيا. ط

تحصي الجزائر سنويا  2000 حالة إصابة بسرطان الأطفال بمختلف أنواعه ويستقبل مركز «بيار ماري كوري» بمستشفى مصطفى باشا بالعاصمة عددا هائلا من المرضى المصابين بالسرطان بمختلف أنواعه، حيث يأتون إليه من مختلف ولايات الوطن باعتباره أملهم الوحيد في تحقيق الشفاء من الداء الخبيث في ظل عدم توفر المراكز الأخرى على الإمكانيات اللازمة للعلاج .

لم يستثني داء السرطان كبار السن فقط ولكن يمس حتى الأطفال بعمر الزهور لأسباب لا تزال مجهولة إلى حد الآن،إذ يعيش الأطفال المصابين بالمرض معاناة كبيرة في مصارعة المرض لصعوبة العلاج الموجه لمرضى السرطان والذي يتطلب قوة وشجاعة ودعم معنوي كبير من قبل العائلة لتخطي المرحلة.
تقربنا من أطفال صغار لا يتعدى عمرهم أل 10 سنوات بمركز « بيار ماري كوري بمستشفى مصطفى باشا،يخوضون معركة مكافحة ومحاربة الداء الخبيث والتأثيرات الجانبية للعلاج الكيميائي والإشعاعي،التي تضعف جسمهم وتغير ملامح وجههم وتتعب نفسيتهم .
ورغم اختلاف نوع مرضهم وأعمارهم إلا أنهم أطفال أبرياء يصارعون المرض الخبيث ويعيشون ظروف صحية صعبة أفقدتهم روح الطفولة المرحة وفرضت عليهم البقاء لوقت طويل في المستشفى للعلاج، لكن الأمل في الشفاء لا يفارقهم بل أن حلمهم كبير في الالتحاق بمقاعد الدراسة رفقة بقية زملاءهم والعيش حياة عادية دون ألم.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018