رمزية مكان

قصر «تمنطيط تاريخ كتبه الإنسان في عمق الصحراء»

يعد قصر تمنطيط (على بعد 12 كلم جنوب أدرار) واحدا من أبرز الحواضر العريقة التي عرفتها منطقة صحراء و شمال إفريقيا خلال القرون الماضية، والذي يظل من الشواهد التراثية التي تستدعي جهود الحماية والتثمين. يستمد قصر تمنطيط العتيق قيمته التراثية من خلال موقعه الجغرافي الذي يقع في قلب إقليم توات بهندسة معمارية صحراوية متميزة اعتمدها قاطنوه في تشييد بيوتهم، مما جعله منذ القدم محطة استقطاب ونقطة عبور للقوافل التي كانت تعبر الصحراء في مختلف الاتجاهات إبان حقب تاريخية غابرة.
  ساهمت هذه العوامل مجتمعة في انتعاش هذا القصر و ازدهار الحركة التجارية به بفعل استقرار السكان بالقصر بعد توفير المياه عن طريق نظام الفقارة و ممارسة النشاط الفلاحي، حيث ساهم ذلك في جعله حاضرة إفريقية اقتصادية و علمية و فكرية أيضا من خلال استقطابه لشخصيات و أعلام في مجال العلوم الدينية و القضاء و غيرها من المجالات الاجتماعية بعد أن طاب لهم العيش و المقام بهذا التجمع السكاني.
 تعود تسمية القصر بـ «تمنطيط «- حسبما ورد في مخطوط «البسيط في أخبار تمنطيط» لمؤلفه محمد بن بابا حيدة - إلى الأصل الأعجمي وهي مركبة من اسمين هما «أتما» و تعني النهاية، و «تط» و تعني العيني، كما أن هناك إشارة أخرى لمعنى تمنطيط فهي تركيب لكلمتي «أمان» التي تعني الماء و « تيط « و تعني العين.  شكل المزيج من القبائل التي حلت بالمنطقة واستقر  بها مجتمع جديدممثلا في مجتمع تمنطيط بنسيج عمراني متناسق في البنيان، حيث عمدت كل قبيلة إلى إنشاء قصبة خاصة بها، حيث أسس أهل تمنطيط بذلك نظاما اجتماعيا يسير حياتهم اليومية داخل هذا الفضاء الحضاري المشترك، وفق ذات المصدر .
«قصبة أولاد همالي» و «قصبة تايلوت» و«قصبة تاهقة» و «قصبة توفاغي»
 يضم قصر تمنطيط الذي يكتسي قيمة تاريخية ثمينة عدة معالم تتقاسم فيما بينها الطابع العمراني التقليدي المشترك فيما يتعلق بالمواد الأولية المحلية المستعملة في بناء البيوت و الشكل الهندسي المتبع في هذا الجانب و طبيعة الممرات و المسالك التي تربط بين قصبات القصر، وهي المكونات التي تشكل أهم معالمه التي منحته ميزته الحضارية بوسط و شمال الصحراء الإفريقية.
 تشمل بعض هذه المعالم المتمثلة أساسا في القصبات كلا من «قصبة أولاد همالي» و «قصبة تايلوت» و «قصبة تاهقة» و «قصبة توفاغي» إلى جانب «قصبة أولاد محمد» و «ضريح سي بايوسف محمد» و «مخزن الشيخ المغيلي» و «مسجد العصموني»، وهي كلها مازالت شواهدها قائمة إلى غاية اليوم و تقاوم عوامل الزمن والطبيعة الصحراوية القاسية رغم الزحف العمراني الإسمنتي الذي بات يزاحمها من سنة لأخرى.
 رغم أن سكان المنطقة لم يكونوا على دراية بتقنيات فنون العمران و الهندسة، إلا أنهم تمكنوا من الوصول إلى درجة عالية من الإبداع العمراني بشكل عفوي و تلقائي، معتمدين في ذلك على استغلال ما توفر لديهم من مواد محلية و مستعينين بمهارات الوافدين إلى المنطقة من حرفيين و بنائين، الذين أضفوا على القصر حسّهم الجمالي و أبرزوا انتماءاتهم الاجتماعية و الثقافية و الدينية في البنايات، فشكلوا بهذا نمطا معماريا فريدا و متميزا رسم بتنوعه لوحة فسيفسائية كانت ولا تزال غاية في الإبداع والجمال.
 يشترك قصر تمنطيط الذي يمثل معالم نمط تجمع سكني ريفي عريق بالمنطقة في القصبات المشار إليها، والتي يحيط بها خندق يطلق عليه محليا « آحفير» و يستعمل للحماية وعرقلة أي هجوم أو اعتداء قد تتعرض له القصبة من طرف الغرباء، إلى جانب بئر ارتوازية داخل كل قصر لضمان التزود بمياه الشرب حتى في ظروف الحروب و الحصار، إضافة إلى مدخل رئيسي به باب متين مصنوع من الخشب يغلق بقفل من صنع محلي يسمى « آفكر».»
 شيدت قصبات القصر فوق مرتفعات صخرية لتأمينها من مختلف عوامل الطبيعة، خاصة مياه الأمطار و رطوبة الأرض النابعة من واحات البساتين المحيطة بها، إلى جانب تسهيل عملية المراقبة لأي تحرك غير عادي بمحيط قصبات القصر من مختلف الجهات، بحسب مختصين في العمران القديم.
 تكتسي أسطح تلك المباني أهمية كبيرة خاصة في فصل الصيف و الحرارة المرتفعة التي تميز مناخ هذه المنطقة الصحراوية، حيث يعد ضروريا لاستعماله للمبيت ليلا من طرف أفراد العائلة للتمتع ببرودة الليل ونسمات الفجر، في حين يتم تعويض استعمال السطح في بعض المنازل بفضاء أرضي ينجز بجوار المنزل يسمى «الحوش» خاصة في المنازل الواقعة بأطراف القصر.
مسجد الشيخ العصموني... أشهر مسجد بقصر تمنطيط
 يضم القصر عددا معتبرا من المساجد التي انتشرت عبر قصابته و يعد من أشهرها مسجد الشيخ العصموني الذي نزل بقصر تمنطيط قادما إليها من منطقة تلمسان في منتصف القرن 15 ميلادي، أين تولى القضاء بعد وفاة شيخه سيدي يحي بن ايدير و يقع مسجد سيدي سالم العصموني الذي شيد فوق ربوة بحي تاهقة بالناحية الشمالية الشرقية لقصر تمنطيط تحده واحات النخيل شمالا و جنوبا و تجمعات سكنية جنوبا وغربا.
 يتميز هذا المسجد بفنه المعماري التقليدي الذي يضاف إلى فن العمارة بقصر تمنطيط، حيث يضم جدارا خارجيا ذا بناء مزدوج ظاهره بالحجارة و باطنه بالطين، ويحتوي على بيت للصلاة، ويتوسط جدار القبلة محراب به ثلاث فتحات للإضاءة و التهوية، أما الصحن فهو فضاء مفتوح يخصص للصلاة في فصل الصيف وقد بني المسجد في ربوة مرتفعة لتسهيل رؤيته بين المنازل و سماع الآذان من بعيد.
 نظرا للدور الأساسي لعنصر المياه في بناء كل الحضارات الإنسانية و استقرار السكان فإن سكان قصر تمنطيط لم يخالفوا هذه القاعدة الحتمية، رغم الخصوصية الجغرافية الصحراوية و المناخية الحارة للمنطقة و قساوة الطبيعة بها، حيث عمدوا في ظل ندرة الأمطار و عدم وجود أودية إلى استغلال المياه الباطنية للشرب والسقي الفلاحي عن طريق ابتكار نظام الفقارة الذي يعد إنجازا إنسانيا أسطوريا مازال قائما إلى غاية اليوم.
 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018