رمزية مكان

‘’كارتيناس’’ أسطورة درة سكنت المتوسّط

 مدينة تنس تاريخ وأساطير ومعالم تاريخية، مدينة نصفها حقيقة ونصفها خيال، نصفها عادات ونصفها معتقدات، نصفها تاريخ ونصفها تلفيقات. مدينة لا تزل تردّد على أذهان زوارها قصص أمّنا الغولة والحصان الطائر، الذي كان يغطي بجناحيه على ساحة باب الرحبة بتنس القديمة. أما عن أصل تسميتها فهي مشتقة من الاسم الروماني القديم ‘’كارتيناس’’ المكون من «كار» والتي تعني القلعة أو المدينة المحصنة، و»تيناس» اسم ابنة القائد الروماني الذي افتك المدينة من الفينيقيين. ولعل من أهم ما يميز مدينة تنس بين نظيراتها من المدن الساحلية الصغيرة امتلاكها لأهم كنز أثري حضاري حيث تحتوي المدينة على:

❊ باب البحر بتنس معلم أثري يتهاوى أمام أنظار الجميع

تتوفر تنس على الكثير من الكنوز التاريخية التي تعود لآلاف السنين، مؤرخة لحقب تاريخية طويلة عاشتها المدينة، والتي تؤكدها الشواهد التاريخية التي ما تزال باقية لحد اليوم. ومن أهم هذه الشواهد معلم ‘’باب البحر’’ الذي شيّد في القرن العاشر للميلاد لحماية المدينة من أي غزو خارجي، وهو أسوار يرجع تاريخها إلى القرون الوسطى. تعود التسمية إلى كونه قريبا من الواجهة البحرية للمدينة القديمة لتنس، ومنها اشتق اسمه الدال على وظيفته في أن يكون بوابة لهذه المدينة التي تعاقب عليها أجيال وأجيال. مصنف ضمن المعالم الأثرية الوطنية منذ العام 2005.

❊ منارة تنس تفقد قيمتها  التّاريخية باختفاء سجلّها الذّهبي

لا يزال أهل مدينة تنس يفتخرون بالمنارة البحرية الواقعة في أعلى قمة جبلية بالمدينة، والتي أضحت تؤرّخ لحقبات طويلة من تاريخ المدينة، ولا تزال شاهدة على عراقة المدينة ومدى مشاركتها في مختلف أحداث التاريخ ومدى سيطرة أبناء هذه المنطقة على الملاحة البحرية آنذاك، حيث كانت هذه المنارة أحد أهم دلائل البحارة الذين كانوا يجوبون سواحل المنطقة آنذاك. وتشكّل هذه المنارة التي يعود تاريخها إلى العام 1865 أحد أهم المعالم الأثرية بالمدينة، تجتذب السياح المتوافدين على المدينة، خاصة خلال موسم الاصطياف لكونها أقدم آثار المدينة وأشهرها، حيث زارها أكبر مشاهير السياسة والفن في سنوات الخمسينيات والستينيات، وأشهرهم الزعيم الروسي الراحل جوزيف ستالين، وبعض الممثلين الفرنسيين والأوروبيين الذين وقّعوا على سجلها الذهبي الذي يعد سجلا تاريخيا لحقبات مرت بها المدينة.

❊ مسجد ‘’سيدي معيزة’’ منارة علم ودين عمرها 10 قرون

بني مسجد ‘’سيدي معيزة’’ في القرن الرابع الهجري في عهد المعز لدين الله الفاطمي، حيث أشرفت قبيلة مغراوة على بنائه وهي قبيلة عربية الأصل تمركزت بعد دخولها الشمال الإفريقي بأعالي سهل وادي الشلف وبالضبط ببني راشد، دائرة وادي الفضة.
وتشتهر مدينة تنس بجامعها المعروف بجامع سيدي معيزة وهو ثالث أقدم مسجد بالجزائر. يعود تاريخ تأسيسه إلى القرن التاسع للميلاد على يد الفاطميين، وذلك بأمر من الخليفة المعز لدين الله الفاطمي، كما تشتهر المدينة بمينائها القديم الذي يعود تاريخه للعهد الفينيقي، والذي أعاد بناؤه الاستعمار الفرنسي في القرن التاسع عشر مع منارة برج تنس المعروفة محليا ببرج الفنار.
❊ تمثال العذراء بواحد من الجبال التي تتوسط المدينة مجسم ضخم لسيدة شامخة مصنوع من مادة البرونز يحمل اسم «مريم العذراء، شيد في الفترة الاستعمارية.
❊ دار الباي منصف تونس، وهو بلاط يرجع إلى عهد الإمبراطورية العثمانية، كان ملجأ الباي تونس حين منفاه.
❊ قبّة ‘’الأم بينات’’، وهي راهبة فرنسية نجت من غرق سفينة ‘’بومال’’ في نواحي بني حواء في القرن التاسع، والتي أبهرت الناس بإنسانيتها. وقد جلب اهتمامها الخاص وشجاعتها تقدير الناس لها واعترافهم، وتمثّل ذلك في تشييد هذه القبة الموجودة عند مخرج مدينة بني حواء.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018