مجانية الشّواطئ

تعليمة ضُرِبَ بها عرض الحائط ببجاية

بجاية: بن النوي توهامي

عبّر العديد من المصطافين عن استيائهم من التجاوزات التي يقوم بها بعض الشباب المستغل للشواطئ في بجاية ضاربين عرض الحائط التعليمة القاضية بمجانية الشواطئ، حيث سنّ هؤلاء قانونهم التعسفي في ظل غياب الردع لتوقيف تجاوزاتهم.
«الشعب» رصدت هذا المشهد وتنقل انشغالات بعض المصطافين بالشواطئ الشرقية للولاية ومعاناتهم مع «مافيا الشواطئ».
 «عمار» من مدينة بريكة قال لـ «الشعب»: «يلجأ بعض الشباب المستغل للشواطئ إلى فرض قانونهم الخاص، حيث يبتزون المصطافين بفرض عليهم  التسديد الإجباري بالرغم من التعليمات والقرارات التي ضربت كلّها عرض الحائط، وبذلك لم تعد الشواطئ مجانية كما تم الإعلان عنها، وأصبح الاستمتاع بالبحر أو قضاء أوقات هروبا من لفحات الشمس الحارقة كابوسا’ بسبب ما يسببه هؤلاء من خطر على المصطاف الذي يقع تحت طائلة التهديد أن رفض الدفع».
سيدة مغتربة من مدينة «براست» الفرنسية عبّرت من جهتها عن استيائها قائلة لنا: «يقوم عدد من المراهقين والشباب بإحكام قبضتهم على حظائر السيارات التي أصبحت ضمن مسئولياتهم الخاصة حتى اصبح كل شخص يركن سيارته في حظيرة الشاطئ مضطرا الى التعامل معهم، وإلا ستكون العواقب وخيمة آخر النهار، وبحجة لقمة العيش يستفز هؤلاء المصطافين ويجبرونهم على الدفع، أما الأراضي المحاذية للشواطئ فأصبحت ملكية خاصة لهم بحجة أنها من ممتلكات عائلاتهم منذ قرون خلت».
مصطاف آخر تدخّل معبّرا عن امتعاضه من هذه الظاهرة قائلا:»  تجاوزات أثّرت على السياح والزوار الذين صاروا لا يستطيعون الاستجمام والاستمتاع بيومياتهم الصيفية على الشاطئ دون تهديد او ابتزاز من هؤلاء الشباب، الذين يحرصون على الظهور بمنظر المجرم الخطير لاخافة المصطافين خاصة وانهم غالبا ما يكونون مرفوقين بعائلاتهم ما يعني رضوخهم والدفع بلا نقاش».
تساءل المصطافون عن المسؤول المباشر على هذه الشواطئ لأنها تابعة للبلديات، وعليه يجب التدخل الفوري من طرف الجهات الوصية من أجل حماية المصطافين من بطش هؤلاء المتملصون من القانون، خاصّة وأنّ بجاية تستقطب ملايين المصطافين والسّياح الأجانب من خلال تسخير الإمكانيات المادية والبشرية لتأطير موسم الاصطياف بكيفية فعالة، وتفادي المشادات اليومية بين المصطافين وبعض الشباب الذين يعمدون إلى فرض قانونهم.
إنّها ظاهرة خطيرة مسّت المساحات والطرق المحاذية للشواطئ، وصارت حظائر عشوائية للسيارات تفرض على الوافدين عليها مبالغ مقابل السماح بركن سيارتهم، وهي الفوضى التي خلقت تذمّرا واستياءً كبيرين للزوار بسبب عدم تطبيق تعليمة مجانية الشواطئ.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018