تعليم السّباحة للأطفال

قواعد أساسية يجب احترامها

تُعد السباحة من أهم الرياضات التي يمكن تعليمها لأبنائك لأنها مهارة ومتعة في حد ذاتها، وهي رياضة يمكن البدء بتعليمها لصغيرك في سن مبكرة جدًا حتى قبل بداية المشي دون تعليمات منظمة ودروس رسمية.
تتساءل الأمهات متى يمكن بدء تعليم السباحة للطفل، والأمر في الحقيقة يرجع إلى مدى ثقتك في نظافة مياه المسبح ومستوى الكلور فيها والذي يسمح بأن يقضي على أي بكتيريا أو فيروسات. وإن كانت البداية في مياه البحر المالحة فهي أفضل. أهم النصائح للأهالي الراغبين في تعليم صغارهم السباحة:
-  يجب عليك إن بدأت تعليم طفلك السباحة في عمر الرضاعة أن تكون أوقات السباحة قصيرة لنصف ساعة على الأكثر.
-  عليك أن تشتري له حفاضات مقاومة للماء أو الحرص على تغيير حفاضته قبل السباحة مباشرة.
-  الخروج به من الماء ومراعاة وجود منشفة كبيرة لتجفيفه وتدفئته حتى لا يصاب بالبرد
-  أفضل عمر لتعلم السباحة هو الثالثة أو الرابعة ليكون قادرًا ذهنيًا وبدنيًا على تعلم السباحة.
-  يجب أن يتوفر منقذ في المكان أو مدرب للتدخل في حالات الطوارئ
-  يجب أن يبقى فرد من الأهل لمتابعة الصغير وعدم تركه وحده
. هناك ثلاث تمارين محددة للطفل وهي:
أ - تمارين تقوية الأرجل والذراعين،
ب - تمارين النفس لتوسيع الرئتين ويتعلم الطفل منها كيف يستنشق الهواء ويفرغه تحت الماء.
ج - تمارين الطفو.
-  عند تعليم السباحة للأطفال أصغر من ذلك، فإن التعلم يأتي بالممارسة دون أي تعليمات.
-  السباحة تقوي القدمين واليدين وتعالج أي ضعف فيهما
-  السباحة تقوي الجهاز التنفسي وقدرة الرئتين على العمل
العمر المناسب لتعليم السّباحة
هناك جدل قائم بين أفضل عمر لتعليم السباحة، فبينما فتحت عدة مؤسسات أبوابها للصغار لتعلم السباحة بعد انتشار حالات الغرق بين الأطفال، وبينما يرى عدة مدربين أن التبكير بدروس السباحة أفضل، فإن الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال لا تنصح بإعطاء دروس السباحة قبل سن الرابعة.
ويرى الكثير من الأطباء أن فكرة تعليم الطفل مهارات الأمان صعبة في العمر الصغير وأن أمان الطفل معرض للخطر، فأول أمر يتعلمه الطفل هو العودة إلى حافة الحوض فكيف يفعل وهو لا يزال لا يمتلك أي مهارات، وكيف يتعلمون في سن قبل الثالثة أن يأمنوا أنفسهم.
وبرغم ذلك فإن حالات بعينها أثبتت أنه يمكن للطفل تعلم السباحة قبل سن الثالثة، لكن ينبغي أن يظل المدرب والأهل بجانبهم. كما أن أهالي الأطفال يؤكدون أن السباحة تصبح وسيلة مسلية له ووسيلة تواصل بين الأبوين.

التّواصل أثناء السّباحة
-  إن كان طفلك صغيرًا فيجب أن تظل عيناك في عينيه حتى لا يشعر بالخوف.
-  كوني مرحة واجعليه وقت اللعب والمرح حتى لا يفزع من المياه.
-  انزلي بوجهه ووجهك في المياه ليرى قلة خوفك ويمكنك القيام ببعض اللعب كالفقاقيع.
-  غني معه بعض الأغنيات.

عوامل السّلامة
-  تأكدي من حرارة حمام السباحة.
-  لفي طفلك فور خروجه من المسبح بمنشفته.
-  لا للسباحة عند توعك طفلك أو إصابته بنزلات البرد.
-  احرصي على العناية ببشرته حتى لا تتأثر بالكلور.
-  احرصي على العناية بشعره.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018