من المشاكل الشائعة في الصيف

المذح أو التهاب الثنايا.. احمرار مزعج بسبب الحرارة

يعتبر المذح من الأمراض الجلدية الشائعة خاصة في الأجواء و الأماكن الحارة، ويعتبر الأشخاص البدناء أكثر عرضه للإصابة به من غيرهم وتطلق كلمة «المذح» على اللون الأحمر الاحتقاني الذي يصيب الثنايا وأماكن الاحتكاك مثل مناطق ما بين الفخذين والإبطين وغيرها.
يحدث المذح نتيجة للاحتكاك المستمر في حاله السير لمسافات طويلة في أجواء حارة، وتساعد الرطوبة وزيادة التعرق على حدوثه وقد توفر هذه الأجواء مساحة مناسبة للالتهابات الفطرية أو البكتيرية.
وفي البدء يشعر المريض بحكة بسيطة وشعور بعدم الارتياح، وتزداد شدة الأعراض مع ازدياد الالتهابات وفي البداية تكون المشكلة عبارة عن احمرار بسيط في الأماكن المصابة لا يلبث في حالة عدم العلاج أن يزداد شدّة مع حدوث احتقان وتسلخات جلدية قد تتطور إلى التهابات بكتريه أو فطريه ينتج عنها رائحة كريهة.
الوقاية والعلاج
-  محاولة تجنب المشي أو الجلوس في الأمكنة الحارة لفتره طويلة مع استخدام وسائل التبريد المتوفرة ما أمكن ذلك.
- الحرص على استخدام الملا بس الخفيفة والقطنية والتي تساعد على امتصاص العرق خاصة للأماكن الداخلية من الجسم مع تغيرها باستمرار.
-  تنظيف مناطق الثنايا في الجسم يومياً على الأقل ومن ثم يفضل استخدام «التالك»
-  الابتعاد عن استخدام الزيوت أو المراهم في هذه الأماكن.
-  أما بالنسبة للعلاج في حالة الإصابة بمرض التهاب الثنايا، فإنه يتطلّب مراجعه طبيب الأمراض الجلدية لأن هناك العديد من الأمراض الجلدية التي تأخذ شكلاً مشابهاً وتحتاج علاجاً مختلفاً، والعلاج غالباً يعتمد على مرحلة الالتهاب وما إذا كان هناك التهاب بكتري أو فطري مصاحب له، ففي حاله الالتهاب البسيط يحتاج المريض إلى المطهرات الموضعية وكريمات الكورتيزون، إضافة إلى طرق الوقاية الآنفة الذكر ويضاف إليها المضادات الحيوية أو مضادات الفطرية في حالة حدوث التهابات ثانوية سواء فطرية أو بكتريه.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018