الحر يضعف جسمك

خطوات بسيطة تقيك المرض في الصيف

مع دخول فصل الصيف نعاني من ارتفاع درجة الحرارة، وزيادة نسبة الرطوبة، وتزداد الإصابة بالعديد من الأمراض التي تنشط فيروساتها في فصل الصيف. ويعدّ الأطفال وكبار السن خاصة المصابين بالأمراض المزمنة أكثر الفئات معاناة من أخطار أمراض الصيف، كما يعاني جميعا من الأرق والقلق ، ولا ندري أي الأطعمة المناسبة أو المفضل تناولها فيه ، لهذا فقد ناقشنا الأسباب  التي يمكن تجنبها والوقاية والعلاج منها.

يعد الأطفال أكثر الفئات تعرضا للأمراض في الصيف بسبب سوء النظام الغذائي، ويأتي على رأس هذه الأمراض الإسهال والنزلات المعوية الحادة، ويصاب بها الطفل نتيجة تناول أغذية ملوثة إما ببعض المبيدات الحشرية التي نستخدمها في منازلنا خلال فصل الصيف للقضاء على الحشرات الطائرة أو بسبب إهمال نظافة أواني الطعام وترك الطعام مكشوفا أمام الحشرات.
كما أن الأطفال يتعرضون للإصابة بالتهابات الحلق واللوزتين والرشح وارتفاع درجة الحرارة بسبب إسرافهم في تناول المثلجات،لهذا ننصح بعدم تناولها والمشروبات المثلجة، وقد ثبت علمياً أن تناول المشروبات الدافئة في فصل الصيف أفضل للأطفال لأنها تقلل من إحساس الطفل بحرارة الجو.
ويتعرّض كبار السن بشكل خاص للكثير من الأمراض بسبب اتباعهم سلوكيات غذائية خاطئة، خاصة أن معظم هذه الفئة تعاني من الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكر والضغط وهشاشة العظام، ونجد بعض المسنين يكثرون من تناول المشروبات الغازية والعصائر، خصوصا المعلبة بهدف تعويض أجسامهم عن السوائل التي يفقدونها خلال اليوم الحار. وقد ثبت أن تناولهم هذه المشروبات قد يؤدي إلى إصابتهم بنقص فيتامين (س)، ما يؤدي لإصابتهم بهشاشة العظام بسبب نقص الكالسيوم، وتناولهم المشروبات الغازية خاصة المحتوية على كميات من الكافيين مع أدوية حساسية الصدر يؤدي إلى حالة من الهياج والإثارة والحركة الزائدة ، ويجب عدم الإسراف في تناول هذه العصائر مع تناول المضادات الحيوية لأن حموضة العصير تقلل وتخفض من تأثير وفعالية المضادات الحيوية.
لهذا ننصح كبار السن بتناول المأكولات البحرية لما تتميز به من وجود عناصر غذائية مهمة لخلايا المخ وتنشيط الذاكرة لديهم، وننصح الحوامل والمرضعات بعدم تناول كميات كبيرة من المياه الغازية والعصائر لما قد يترتب عليه من آثار صحية غير إيجابية على الجنين أو الطفل الرضيع، وننصحهم على الجانب الآخر بالإكثار من تناول الخضروات الطازجة النظيفة والألبان وشرب الماء على فترات لمنع التهابات الجهاز البولي.
آلام العظام
يعاني مرضى الروماتويد من آلام روماتيزمية حادة في فصل الصيف نتيجة النشاط الحاد للروماتويد، مما يؤدي إلى تورم المفاصل وآلام شديدة مع الحركة وعدم قدرة المريض على بذل مجهود وهذا يستدعى إما تغيير جرعات العلاج أو استبدال العلاج الذي يتناوله المريض مع فترة من الراحة تتبعها فترة علاج طبيعي لتحسين حالة العضلات وحركة المفاصل.
كما تزداد في الصيف الآلام الروماتيزمية نتيجة تقلصات العضلات، إما في الظهر وحول العمود الفقري، أو في عضلة الرقبة أو الكتف أو الأطراف السفلية، ويحدث ذلك نتيجة العرق أو تعرض المريض لتيارات هواء بارد، أو نتيجة البقاء فترة طويلة أمام المراوح وأجهزة التكييف أو في أماكن بها تيارات هواء، ولهذا ننصح كل إنسان، سواء كان مريضا أو معافى ألا يترك العرق ينساب على جسمه ويجب أن ينشفه أولا بأول مع ارتداء ملابس داخلية قطنية لامتصاص العرق وتغيير الملابس المبتلة.
وعند النوم ننصح بألا ينام الإنسان في مكان به تيارات هوائية مباشرة وعدم تسليط التكييف أو المروحة عليه أثناء النوم، ويفضل استخدام غطاء خفيف لأن الجسم يفرز حرارة أثناء النوم وعند تعرض الجسم لتيارات هواء مباشرة، تحدث تقلصات شديدة بالعضلات مما يسبب آلاما عند الاستيقاظ من النوم.
تصلب الرقبة
ويعد تصلب الرقبة وآلام أعلى الكتفين من أكثر الأمراض انتشارا في فصل الصيف، بالإضافة إلى الشعور بالدوار مع حركة الرقبة، نتيجة وجود خشونة في فقرات الرقبة وقلة الدم الواصل إلى المخ، ما يؤدي إلى الدوار وعدم التركيز، وفي هذه الحالة ننصح المريض في حالة إصابته بالدوار أن يثبت رقبته ويركز نظره في أي شيء أمامه، مع التركيز الشديد يضيع الدوار، ولكن لابد من العلاج بالأدوية باسطة العضلات ومضادات الالتهاب.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018