بحسب دراسة باحثين بـ«معهد فرانسيس كريك» في بريطانيا

الخضروات الغنية بالمركبات الطبيعية تقي من سرطان الأمعاء

 أظهرت دراسة بريطانية حديثة أن المركبات الطبيعية  التي تنتجها الخضروات يمكن أن تساعد في الحفاظ على أمعاء سليمة ومنع سرطان  القولون.
الدراسة أجراها باحثون بـ»معهد فرانسيس كريك» في بريطانيا ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (Immunity) العلمية.
وللوصول إلى نتائج الدراسة راقب الفريق مجموعة من الفئران التي أطعموها حمية غذائية غنية بالخضروات مثل اللفت والملفوف والقرنبيط.
ووجد الباحثون أن الفئران التي تغذت على نظام غذائي غني بمركب «أندول-3 كاربينول» الذي يتم إنتاجه في الأمعاء عند هضم الخضروات ساعد على حماية الأمعاء من الالتهابات وسرطان القولون.  واكتشف الفريق أن الخضروات مثل اللفت والملفوف والقرنبيط تقي من التهاب القولون وسرطان القولون عن طريق تنشيط بروتين يسمى مستقبل «الهيدروكربون  الأريل» (AhR).
وأشار الفريق إلى أن مستقبل (AhR) يعمل كجهاز استشعار حيث يمرر الإشارات إلى الخلايا المناعية والخلايا الظهارية في بطانة الأمعاء لحمايتها من الاستجابات الالتهابية لتريليونات البكتيريا التي تعيش في الأمعاء.
ويعتبر سرطان القولون والمستقيم ثاني أكثر الأسباب شيوعا للوفاة المرتبطة بالسرطان في أوروبا حيث يتسبب في وفاة 215 ألف شخص سنويًا.  ومن المتوقع إصابة أكثر من 2.2 مليون شخص بسرطان القولون والمستقيم المعروف أيضًا باسم سرطان الأمعاء في جميع أنحاء العالم بحلول 2030.

علاج للسرطان يعيد تجديد خلايا الكبد ويغني عن عملية زرع الكبد

 قال علماء في جامعة «أدنبره» باسكتلندا ان عقارا للسرطان قد يساعد في علاج فشل الكبد المفاجئ ويمكن أن يساعد في شفاء المريض  
ويقلل الحاجة إلى زرع كبد جديد.  يذكر ان الكبد يمتلك قدرة طبيعية مذهلة على إصلاح نفسه ولكنه قد يفشل في هذا بسبب بعض الإصابات بما في ذلك الجرعات الزائدة من المخدرات، مما يتطلب ضرورة زرع كبد جديد.  وأوضح العلماء ،بحسب مصادر اعلامية ،ان عقارا وهوفي الأصل لعلاج السرطان، يمكنه زيادة قدرة الكبد على إصلاح نفسه وتجديد خلاياه، ورغم أن العمل على هذا ما زال في مرحلة مبكرة جدا، لكن الفريق الطبي يقول إن البدائل لعملية الزرع  سيكون لها تأثير كبير على المرضى.
وجدت الدراسة أن هناك إشارة كيميائية بدا أنها مسؤولة عن هذه الحالة،ثم لجأ الباحثون إلى الفئران وإلى علاج سرطان تجريبي يمكن أن يعوق هذه الإشارة.
وأعطيت الحيوانات جرعة زائدة من المخدرات تؤدي عادة إلى فشل الكبد والوفاة ثم تناولت العلاج التجريبي للسرطان وعاد الكبد للعمل مرة أخرى.
وقال الدكتور توماس بيرد، أحد الباحثين في جامعة أدنبره «ان من الشيء الجميل في هذه الحالة المرضية أنه حتى لوكانت الإصابة كبيرة،وتمت إعادة نموالكبدي فستكون لك حياة طبيعية بعد ذلك»مضيفا «الآن سنقوم بالتجارب السريرية على المرضى الذين يعانون من فشل الكبد الحاد ومعرفة ما إذا كنا نستطيع منع الحاجة لعملية زرع.»

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018