14.000 تدخل وأنقاذ 11.000 شخص من الغرق

13 مليون مصطاف خلال موسم 2018 ببومرداس

تجاوز عدد المصطافين الذين توافدوا على شواطئ ولاية بومرداس منذ بداية موسم الإصطياف الجاري حتى منتصف الشهر الجاري سقف 13 مليون مصطاف بمعدل يصل إلى نحو 300.000 زائر في سائر أيام الأسبوع و أزيد من 44 الف مصطاف في عطل نهاية الأسبوع, حسبما أفاد به مصدر من الحماية المدنية.
وبلغ العدد الإجمالي للمصطافين الوافدين على الولاية منذ بداية موسم الإصطياف في الفاتح من يونيو وإلى غاية منتصف شهر أغسطس الجاري إلى ما يزيد عن 13 مليون مصطاف - إستنادا إلى تصريح الملازم, أيت قاسي أحمد, مسؤول خلية الإتصال لوأج الذي أكد بأن هذا العدد «لم تعرف له الولاية مثيل» منذ عدة سنوات و هو مرشح للارتفاع مع نهاية شهر أغسطس الجاري ليتجاوز سقف 15 مليون مصطاف .
ولم يأخذ في الحسبان عدد المصطافين الذين يقصدون الشواطئ و الحدائق والغابات المجاورة لشواطئ الولاية في أوقات الليل بسبب توقف عمل أعوان الحماية المدنية إبتداءا من الساعة الثامنة ليلا, كما اوضح الملازم, مشيرا إلى أن عدد الوافدين على شواطئ الولاية تصاعد من 340.000 شهر يونيو الماضي إلى ما يزيد عن ستة ملايين شهر يوليو الماضي و إلى أزيد من ضعف ذلك إلى غاية منتصف شهر اغسطس.
وتستقبل الشواطئ الكبرى بالولاية على غرار قورصو و بومرداس و رأس جنات و زموري البحري ودلس وبودواو البحري العدد الأكبر من المصطافين الذين يقصدونها من مختلف ولايات الوطن و من خارجه يؤكد نفس المصدر.
كما تستقطب المخيمات الصيفية و دور الشباب و مخيمات الشباب و المدارس الابتدائية الواقعة على الساحل منذ انطلاق الموسم أعداد كبيرة أخرى من المخيمين و المصطافين يوميا في إطار مختلف البرامج التضامنية خاصة في إطار التبادل ما بين ولايات الجنوب و الهضاب العليا حيث يرتقب أن يصل عددهم مع انقضاء الموسم الجاري إلى ما لا يقل عن15.000 طفل تتراوح أعمارهم
ما بين 6 و  16 سنة.
وإثر هذا التوافد الكبير للمصطافين على كل سواحل الولاية - التي تضم 47  شاطئى مسموحى للسباحة- سجلت مصالح الحماية المدنية منذ بداية موسم الاصطياف وإلى غاية منتصف شهر أغسطس الجاري - حسب نفس المصدر- زهاء 14.000 تدخل أنقذ من خلالها ما يزيد عن 11.000 شخص من الغرق وإسعاف أكثر من 2.400 شخص بعين المكان وتحويل أزيد من 310 شخصا نحو المصحات و المراكز الصحية القريبة.
وسجلت كذلك نفس المصالح خلال نفس الفترة ثلاثة غرقى في شواطئ غير محروسة على مستوى بلديات قورصو ورأس جنات و زموري .
تجدر الإشارة إلى أن العدد المتزايد للمصطافين الوافدين على الولاية لم يقابله ارتفاع في هياكل الإيواء عبر الولاية حيث لا توفر حاليا مجمل مؤسساتها الفندقية إلا نحو 3 آلاف سرير يضاف إليها قرابة نحو 8000 ألاف سرير توفرها مخيمات عائلية و مراكز استقبال صيفية و مؤسسات مدرسية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018