الالتحاق بالمدرسة لاول مرة

أحسن الطرق لمرافقة التلميذ لدخول هادئ

هيئى طفلك.. بدنياً ونفسياً لتجاوز القلق

قد تعانين عند وصول طفلك لسن دخول المدرسة من الصعوبات والمشاكل التى قد تواجهك، والتى قد تواجهه أثناء محاولة إقناعه بالذهاب الى المدرسة، فالطفل قبل مرحلة المدرسة يعيش فى بيئة المنزل الآمنة صحياً ونفسياً، كما يتمتع بالمعاملة الخاصة والتدليل والاهتمام، فسيتفاجأ بمجتمع غريب وجديد، بعيد عن الوالدان والإخوة، ويلتقى أشخاصا لم يقابلهم من قبل، فربما يشعر بفقدان الأمان،الذى مع الوقت سيؤدى إلى كراهية الطفل للذهاب إلى المدرسة.

فإنتهاء مرحلة الطفولة المبكرة وبدأ فترة الإلتحاق بالمدرسة  تعتبر من أهم الأحداث الإنتقالية فى حياته ، التى قد تؤثر عليه نفسياً إذا لم يتم إعداده جيداً لتخطى الأيام الأولى من هذه الفترة بنجاح.نقدم لكِ فى هذا المقال اهم النصائح لتهيئة الطفل بدنياً وصحياً ونفسياً لسنة اولى مدرسة.
التحدث الإيجابي
من المهم جداً التحدث بإيجابية عن المدرسة أمام الطفل، فعلى الوالدين مراعاة التحدث دائماً  عن المدرسة معه قبل بدء العام الدراسى بوقت كافى، وإنها مكان جميل يتعلم فيه قواعد جديدة، ومع الوقت سيستطيع أن يكون مثل والده، فيتمكن من القراءة والكتابة، خاصة قراءة قصص الأطفال المصورة والشيقة، التى دوماً ما أحبَها، كما إنه سينمى مهاراته بها كالرسم والموسيقى، هذا فضلاً عن  إنه سيتمكن من اللعب مع أصدقائه الجدد فى الوقت المحدد. كما ينصحكِ أخصائيو التربية وعلم النفس بضرورة تحدث إخوته الكبار أو الأصدقاء معه عن المدرسة وأهميتها، فربما يتهيأ الطفل نفسياً أكثر لتقبل المدرسة إذا حكى عنها إخوته الكبار، والذين سبق وأن إجتازوا هذه المرحلة من حياتهم بنجاح، كما عليكِ بمشاركة طفلك فى الحديث وليس الإستماع فقط، أى إجعليه يتخيل يومه الدراسى وكيف سيسير، مع النقاش معكِ حول الأسباب التى تقلقه من الذهاب الى المدرسة.
قواعد المدرسة والزى المدرسى
على الوالدان أن يتحدثان مع الطفل عن أهمية قواعد المدرسة والنظام، كما يجب ترغيبه فى إرتداء الزى المدرسى الذى سيلازمه طوال أشهر المدرسة، والذى يساعد على الإنضباط والتحصيل العلمى.
ويمكن مشاركة الطفل فى شراء و إختيار محفظة المدرسة على أن تكون مناسبة للقواعد، كما إنه من الهام مشاركته فى شراء أدوات المدرسة كالأقلام والكتب.
إستفيدى من أسئلته المتعددة
استفيدى من اسئلة طفلكِ المتعددة حول كل ما يتعلق بالحياة العامة، كسؤاله عن كيف بدأت الحياة؟ أو لماذا اصدقائى لا يكونوا من عائلتى؟ أو لماذا لون السماء زرقاء؟ وغيرها، فيمكنكِ الإستفادة من تلك الأسئلة لترغيبه فى دخول المدرسة، فعليكِ وقتها الرد على أسئلته بصورة بسيطة ومفهومة، مع وعده بأن يعلم المزيد من الإجابات عندما يذهب الى المدرسة، ليحرص على الذهاب الى المدرسة ليتعلم المزيد.
افطار لذيذ ومحبب
لتشجيع الطفل على الذهاب الى المدرسة نوعى له يومياً فى وجبة الإفطار المنزلية والساندويتشات المدرسية، على أن تكون وجبة كاملة العناصر الغذائية الهامة. قدمى له طعاماً صحياً ولذيذ فى نفس الوقت، واحرصى دائماً على مراقبته عند تناول الطعام فى المنزل، وتحفيزه على تجربة الطعام الجديد الصحى، ولا تنسى إعداد الساندويتشات بشكل جذاب ووضعها فى أكياس نظيفة، مع مراعاة وضع بعض ثمار الحلوى أو الفاكهة المفيدة لتحفيز الطفل على تناول وجبته بالكامل، ولا تنسى تخصيص الماء اللازم له أثناء اليوم الدراسى فى قنينة مريحة، يستطيع فتحها وإغلاقها بكل سهولة، كما ننصحكِ بمتابعة طعام الطفل مع المعلم أو المعلمة الخاصة به، لتعرفى السبب سريعاً إذا لم يتناول يوماً  ما طعامه. لا تنسى التحدث مع الطفل على أهمية تناول وجبة الإفطار  لتساعده على التركيز الكامل فى المدرسة، وليستطيع اللعب مع أصدقائه بكامل نشاطه.
اهتمى بطفلك جسدياً
يجب على الوالدان الكشف الطبى باستمرار على صحة الطفل البدنية والجسدية، مع مراعاة إعطائه الأمصال والتطعيمات الطبية فى وقتها تجنباً للعدوى من الأمراض المحيطة به، ولا تنسى الكشف على حالة القلب والصدر لإكتشاف أى حساسية قد يعانى منها مبكراً، ومراعاه التأكد من صحة العين والرؤية  والسمع ليستطيع تحصيل دروسه اليومية بشكل طبيعى.
ويجب على الوالدان التأكيد على الطفل بحمل المحفظة المدرسية على ظهره، وأن يجلس مستقيم الظهر على المقعد المدرسى، حتى لا يصاب بتشوه عظام العمود الفقرى
عدم الشعور بالارتياح والأمان
يعانى طفلك في أيام المدرسة الأولى بعدم الشعور بالأمان، بسبب وجود أشخاص غريبة وجديدة عليه يقابلهم لأول مرة، كما إنه يكون مطالباً بإتباع أوامر المعلمين، والقواعد التى لم تفرض عليه من قبل فى فترة الطفولة المبكرة، لهذا فعليكِ أن تقومى مسبقاً بتهيئته على قواعد هذا المجتمع الجديد.
فيرى أخصائيو التربية إنه من المفيد أن يصطحبه الوالدان إلى المدرسة قبل ميعاد بدء العام الدراسى، ليتعرف على الجو العام للمدرسة بصحبة والديه اللذان يكونان درع الأمان والإطمئنان له. كما يحذرك الاخصائيون بتجنب تهديده بالمدرسة كعقاب على خطأ قد إرتكبه، أو كعقاب للتخلص من شقاوته، لأن المدرسة ستصبح حينها أداة للعقاب وليس للدراسة فى نظره، وسيكره الذهاب الى المدرسة مع الوقت.
النوم مبكراً
يجب على الطفل من البداية التعود على النوم مبكراً، لتستطيع جميع أعضاء الجسم القيام بوظائفها الكاملة والسليمة خلال مرحلة النوم، ومع إقتراب بداية العام الدراسى الأول له يجب الحرص على مراقبة مواعيد نومه، فلا تنسى تحديد وقتاً معين لينام فيه ، ليتعود مع الوقت عليه. كما يمكنكِ تقديم هدية صغيرة له فى الصباح عندما يخلد الى النوم مبكراً، ويمكنك إيقاظه ربع ساعة مبكراً عن ميعاده، على أن يخلد إلى النوم فى هذه الليلة ربع ساعة عن موعد نومه، إلى أن يتعود مع الوقت على الاستيقاظ في ميعاد اليوم المدرسي. وأخيراً سيدتى لا تنسى قبل بدء العام الدراسى بأيام أن تشترى لطفلكِ بعض الأدوات المكتبية الشيقة والهدايا واللعب بمناسبة دخوله المدرسة، ليتشوق أكثر الى اجتياز هذا اليوم، وليظل يوماً هاماً فى حياته دائماً.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018