إثبتوا وجودهم بعزيمة وتحدّ

«الأمل» تكرم مرضى السرطان المتفوقين في الأطوار التعليمية

 

   كرّمت جمعية الأمل لمساعدة المصابين بداء السرطان يوم السبت 32 تلميذا متفوقا في شهادات التعليم الابتدائي والمتوسط والبكالوريا من مختلف ولايات الوطن.
وبالمناسبة أكد التلاميذ المتفوقون أنهم تسلحوا بالعزيمة والإرادة والصبر لإثبات وجودهم ومواجهة هذا المرض بعد مكوثهم بالمستشفى لمدة طويلة.
وفي هذا الصدد، ثمّنت ريتاج من ولاية سكيكدة، وهي متفوقة في شهادة التعليم الابتدائي وتعاني من سرطان العين، دور جمعية الأمل والسلك الطبي وشبه الطبي في مرافقتها لمزاولة تعليمها على فراش المستشفى لمدة سنتين كاملتين.
وعبرت من جهتها يسرى صاحبة الـ16 سنة من ولاية بومرداس، تعرضت إلى استئصال مبيضها، وهي متفوقة في شهادة البكالوريا، عن فرحتها لتسجيل اسمها ضمن قائمة الناجحين في هذه الشهادة التي تعد - كما قالت - «جواز سفر» للمستقبل بالرغم من كل العراقيل التي اعترضتها خلال مدة العلاج لمزاولة دراستها على غرار بقية أترابها.
وقد تحدى هشام من ولاية تيبازة مرضه المتمثل في ورم خبيث بالمخ، متفوقا باستحقاق في شهادة التعليم المتوسط، وهو يروي قصته مع المرض ومراجعته لدروسه خلال ساعات متأخرة من الليل.
وقد أوضحت رئيسة وحدة طب أورام الأطفال بمركز بيار وماري كوري لمكافحة السرطان، الأستاذة فتيحة غاشي، أن كل الأطفال المتمدرسين الماكثين بالمستشفى يتلقون «الدعم الكامل» من السلك الطبي وشبه الطبي لمزاولة دراستهم رغم بعدهم عن الأهل وثقل العلاج، مشيدة بقوة الإرادة التي تحلوا بها لرفع التحدي في النجاح والشفاء.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018