من أجل تحويل المناطق الرطبة إلى فضاءات سياحية

إحصاء كافة البحيرات عبر الوطن بهدف تصنيفها وحمايتها

 

أعلنت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة، فاطمة الزهراء زرواطي، اول أمس  بورقلة أنه شرع هذه السنة في عملية إحصاء كافة البحيرات المنتشرة عبر الوطن بغرض تصنيفها.

أوضحت الوزيرة، في تصريح للصحافة على هامش تفقدها للحظيرة الحضرية ببلدية حاسي بن عبد الله في إطار اليوم الثاني والأخير من زيارتها للولاية ، « أن لجنة تابعة لدائرتها الوزارية شرعت هذه السنة في إحصاء كافة البحيرات المتواجدة عبر الوطن بهدف تصنيفها و تثمينها .
أضافت أن مثل هذه المناطق الرطبة أصبحت في حاجة ماسة إلى تحيين الدراسات الخاصة بالمشاريع التي يرتقب إنجازها بها تمهيدا لتصنيفها و حمايتها بغرض المحافظة على الموارد البيولوجية التي تزخر بها.
كما يندرج ذلك أيضا في إطار السياسة الوطنية الجديدة للتنمية المحلية من أجل تحويل مثل هذه الفضاءات الرطبة إلى أقطاب سياحية من شأنها أن تؤدي دورا اقتصاديا و بيئيا واجتماعيا، مثلما ذكرت السيدة زرواطي.
بخصوص الحظيرة الحضرية ببلدية حاسي بن عبد الله التي تتوفر على بحيرة ، أوضحت الوزيرة أنها عرفت تأخرا «كبيرا» في الإنجاز وعليه فانه كما أضافت — سيتم بالتنسيق مع السلطات المحلية القيام بتشخيص دقيق للوضعية الحالية ليشرع بعدها في تقديم المساعدة بكل أنواعها سيما ما تعلق منه بالمرافقة و الدعم المادي من أجل تهيئة ما يمكن استغلاله بهذا الفضاء الذي يعد متنفسا للعائلات بالمنطقة .
ويمتد هذا المشروع على مساحة 58 هكتارا ، إلا أنه لم يتم لحد الآن إنجاز سوى بعض الأشغال ، على غرار تهيئة البحيرة و الإنارة وشبكات السقي لري الأشجار وفتح مسالك. 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018