بهذه الخطوات البسيطة

تجنّب الإصابة بالجلطات في الصّيف

تكثر حالات الإصابة بجلطات المخ والقلب أو النزيف في فصل الصيف، رغم أن ارتفاع درجات الحرارة يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع، فما سبب ذلك وكيف تتم الوقاية منه؟
عندما يرتفع ضغط الدم تنقبض الأوعية الدموية والشرايين، مسببة سرعة ضربات القلب، كما أن مريض الضغط المرتفع يعاني من احتباس السوائل والأملاح في الجسم ولزوجة الدم، لذا فهو بحاجة دائمة إلى شرب كميات كافية من السوائل، لتساعده على إخراج الأملاح المخزنة في الجسم والمسببة لارتفاع الضغط.
ارتفاع درجات الحرارة مع الضغط المرتفع تتسبب في فقدان الجسم للسوائل عن طريق العرق والتبول، لكن مع عدم شرب كميات كافية من الماء فهنا يظل الدم لزجًا في الأوعية والشرايين، ومع الاستمرار في ذلك تزداد اللزوجة قد يؤدي إلى انفجارها وهذا ما نراه واضحًا عند حدوث نزيف الأنف لدى مرضى الضغط المرتفع في الصيف.
الأمر لا يتوقف على ذلك فقط، بل قد تؤدي لزوجة الدم الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم وعدم شرب كميات كافية من الماء وافتقار الجسم للسوائل التي يفقدها مع العرق، إلى تصلب في الشرايين.ومع شرب كميات كافية من الماء يفقد الجسم الأملاح المحبوسة فيه عن طريق العرق، وفي نفس الوقت تقل لزوجة الدم ما يساعد المريض على انخفاض الضغط وانضباطه.
المواظبة على أدوية الضغط الموصي بها من الطبيب المعالج ضرورية، مع تناول وجبات غذائية غنية بالألياف، كالخس والخيار والجزر والبقدونس، وغيرها من الخضروات الطازجة الغنية بالماء، والتي تساعد على ترطيب الجسم، فضلًا عن احتوائها على البوتاسيوم الذي يساعد في خفض الضغط.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18053

العدد 18053

السبت 21 سبتمبر 2019
العدد 18052

العدد 18052

الجمعة 20 سبتمبر 2019
العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019
العدد 18050

العدد 18050

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019