«الشعب» تنقل معاناة سكان ورقلة في موسم الصيف

هياكل الترفيه قليلة والحرارة المرتفعة تفرض حظر التجوال

ورقلة: إيمان كافي

 حديقة التسلية أولاد الحاج احمد بتقرت وجهة العائلات

يضطر المواطنون هنا نظرا لدرجات الحرارة المرتفعة إلى قضاء يومهم، داخل أماكن مجهزة بالمكيفات الهوائية، حيث تشكل هي الأخرى أحد الوسائل التي ارتبطت بنمط العيش في هذه المناطق خلال فصل الحرّ ويلجأون إلى الاحتماء داخل البيوت والأماكن الأقل حرا. كما تقل حركة المواطنين التي تؤثر عليها الحرارة بشكل كبير، بفعل أشعة الشمس الحارقة حتى حدود الساعة الثامنة مساء، وأحيانا تستمر حتى الفترة الليلية.
وخلال الفترة المسائية تسجّل بعض الوجهات على غرار المناطق الرطبة مثل بحيرة حاسي بن عبد الله، بحيرة تماسين وبحيرة لالة فاطمة بالمقارين والرمال إحدى القبلات المميزة بالنسبة للسكان الذين يفضّلون التوجّه إليها لتمضية بعض الوقت والترويح عن أنفسهم، هذا رغم ما تعرفه هذه المناطق من نقص واضح للخدمات كما أكد محدثونا، حيث تبقى هذه الأماكن في حاجة إلى اهتمام أكبر من أجل توفير كل المتطلبات والخدمات الضرورية لدعم وتشجيع الإقبال عليها وبالتالي تحويلها إلى مناطق سياحية للاستجمام والراحة.
ويبقى من جهة أخرى نقص هياكل الراحة والترفيه، أكبر الانشغالات المطروحة بالنسبة للمواطنين الذين لم يتمكّنوا من التنقل إلى المدن الساحلية أو في إطار المخيمات الصيفية خلال العطلة، حيث تعرف الولاية ورغم العدد الكبير في المشاريع في مجال الاستثمار في هذا الميدان والتي انطلقت بعضها في الخدمة نقصا فادحا في مرافق الترفيه والتسلية.
وتشكّل حديقة التسلية أولاد الحاج أحمد للتسلية ببلدية النزلة بالمقاطعة الإدارية تقرت والحديقة المائية بورقلة بالنسبة للمواطنين إحدى قبلات ومرافق التسلية المميزة على قلتها، إذ تستقطب هذه المرافق العديد من العائلات والشباب من مختلف المناطق بولاية ورقلة، وتعدّ هذه المرافق الترفيهية من بين أبرز الوجهات التي تختارها العائلات من أجل الاستمتاع بوقتها والترويح عن النفس.
ويجد المواطنون في هذه الفضاءات، متنفسا ووجهة لقضاء بعض الأوقات الممتعة والمريحة مع الأطفال والعائلة تخفّف عنهم أعباء موجة الحرّ التي تشهدها هذه المدينة على غرار عدة مناطق في جنوب البلاد، أين تصل درجات الحرارة إلى مستوياتها القياسية متجاوزة درجة 58 أحيانا.
إعــــادة فتـــــح الحديقـــة العموميــــة مؤجــــل إلى إشـــــعار آخـــــر
تعد حديقة التسلية أولاد الحاج أحمد بالنزلة مكسبا لسكان الولاية والمناطق المجاورة الذي تمّ افتتاحه خلال الذكرى الـ57 لعيدي الاستقلال والشباب ويسجل منذ ذلك إقبالا منقطع النظير من طرف المواطنين الذين يتوافدون بشكل يومي وفي أعداد مهولة.
وبحسب المسؤولين لـ»الشعب»، فإن هذا المشروع، يندرج ضمن مركب سياحي وتسلية يتموقع شرق الطريق الوطني رقم 3 بعين الصحراء ببلدية النزلة ويمتد على مساحة 60 ألف متر مربع وتبلغ القدرة التقديرية للمشروع الذي يتمّ إنجازه بتمويل ذاتي بنسبة 100 في المائة مليار و256 مليون دج منها 476 مليون دج تكلفة البناء و780 مليون دج تكلفة التجهيز.
 كما يوفّر هذا المشروع الذي يمثل إضافة هامة للمنطقة 180 منصب عمل، إذ تقدّم عبر حديقة التسلية التي انطلقت في الخدمة مؤخرا عدة خدمات على غرار أماكن للراحة ومساحات خضراء ومقاهي ومطاعم وكذا أكشاك لبيع مختلف المنتوجات على غرار المياه المعدنية. وقد أكد في هذا السياق العديد من المواطنين لدى حديثهم لـ»الشعب» استحسانهم لافتتاح أبواب حديقة التسلية أمام المواطنين خاصة خلال هذه العطلة الصيفية، معتبرين أنها وجهة تحظى بالقبول في انتظار دعمها ببقية المرافق المدرجة ضمن المشروع.
للإشارة ينتظر سكان ورقلة منذ مدة طويلة إعادة فتح  الحديقة العمومية بحي النصر التي ظلّت خارج الخدمة لسنوات بعد أن كانت قبلة مهمة للسكان الذين يتوافدون عليها بشكل يومي نظرا لتعداد الزوار الذين كانت تستقطبهم على مدار السنة وتجسيد مشاريع أخرى مسجلة لم تر النور بعد.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019
العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019
العدد 18023

العدد 18023

الأربعاء 14 أوث 2019
العدد18022

العدد18022

الثلاثاء 13 أوث 2019