عناصر تؤطر وتؤمّن ضيوف الرحمان

دور محوري للحماية المدنية في موسم الحج

يلعب عناصر الحماية المدنية دورا محوريا هاما في تأطير وتأمين الحجاج الجزائريين و تنظيمهم، حسبما أكده لـ»وأج»، أمس رئيس وفد الحماية المدنية في البعثة الجزائرية للحج العقيد براهيمي بلقاسم.
أوضح العقيد براهيمي، أن «فرق الحماية المدنية هم من بين الفاعلين في عملية إنجاح موسم الحج، حيث تسند لهم عملية البحث عن الحجاج التائهين، كما يقومون بمهمات إرشاد الحجاج ومرافقتهم أثناء أداء العمرة في إطار التفويج، ناهيك عن التدخلات التي تتم دوريا لإسعاف كبار السن».
قال في هذا الشأن أن فرق الحماية المدنية يعدون «حلقة قوية في سلسلة موسم الحج».
وأضاف نفس المتحدث : «لدينا فريقا مهمته إرشاد وتوجيه الحجاج الذين تاهوا أو ظلوا طريق العودة إلى مكان إقامتهم يتكون من 30 عضوا ويعمل 24 ساعة على 24 يتوزع أعضاؤه على أهم مخارج الحرم منها باب المروة وباب الملك عبد العزيز و بالقرب من أبراج الصفا ...الخ».
كما تتوزع فرق الحماية المدنية على مكاتب الإسكان لتقديم يد المساعدة للحجاج والتنسيق مع مرافقيهم, حسب توضيحات العقيد براهيمي الذي أشار إلى أن فريق المرافقين يتكون من 77 عضوا يرافقون الحجاج من مطارات الإقلاع الخمسة من الجزائر رفقة أعضاء وزارة الشؤون الدينية
والديوان الوطني للحج والعمرة كما يسهرون على توفير كل ما يحتاجه الحجاج وخدمتهم حتى عودتهم لأرض الوطن.
ويوجد أيضا ضمن الحماية المدنية فريق آخر يعمل على مستوى المدينة المنورة مقسم على ثلاث مجموعات وهي فرقة الاستقبال بالمطار وفرقة الترحيل وفرقة البحث عن التائهين على مستوى المسجد النبوي الشريف بالإضافة الى فريق آخر يعمل على استقبال الحجاج بمطار جدة.
أما في المشاعر (منى وعرفة) يتفرع جميع أعضاء الحماية المدنية للبعثة الجزائرية على عدة فرق، الأولى تعمل على توجيه الحجاج عند قدومهم الى عرفة وأخرى تقوم بتأمين مخيمات الحجاج من أية حوادث وبعد النفرة (مغادرة عرفة بعد المغرب) يقوم الفريق بمسح شامل لكل المخيمات
والمستشفيات للتأكد من عدم وجود أي حاج.
ويبقى هذا الفريق يعمل إلى غاية مزدلفة والتوجه إلى منى وفريق آخر يوجه الحجاج إلى رمي الجمرات والعودة إلى مخيماتهم، بالإضافة إلى عمليات مساعدة كبار السن و ذوي الاحتياجات الخاصة وتحويل بعض المرضى إلى مصحات البعثة الطبية الجزائرية.
وبهدف مساعدة عناصر الحماية المدنية على القيام بمهامهم على أكمل وجه، ناشد المتحدث كافة الحجاج الجزائريين بـ»تسهيل مهمتهم وذلك من خلال الالتزام بوضع السوار على أيديهم وحمل الشارة من أجل تسهيل خدمتهم».
يذكر أن وفد الحماية المدنية ضمن البعثة الجزائرية يتكون من 200 عضوا يتم اختيارهم حسب الكفاءة والخبرة وكذا القدرات البدنية ويبلغ معدل أعمارهم 45 سنة.
وتمّ منذ 18 يوليو الجاري إلى غاية اليوم، تسجيل 102 تائه من بينهم 42 امرأة و60 رجلا وتم العثور عليهم جميعا في نفس اليوم و إرجاعهم لعائلاتهم ومكان إقامتهم، وفق ذات المسؤول.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18213

العدد18213

السبت 28 مارس 2020
العدد18212

العدد18212

الجمعة 27 مارس 2020
العدد18211

العدد18211

الأربعاء 25 مارس 2020
العدد18210

العدد18210

الثلاثاء 24 مارس 2020